وحدات من الجيش العربي السوري تعيد الأمن والاستقرار إلى بلدة الفقيع بريف درعا

أعادت وحدة من الجيش والقوات المسلحة صباح اليوم الأمن والاستقرار إلى قرية الفقيع في ريف درعا الشمالي.

وأفاد مصدر عسكري  بأن “وحدة من الجيش نفذت عملية عسكرية خاطفة على بؤر وأوكار المجموعات الإرهابية المنضوية تحت زعامة “جبهة النصرة” في بلدة الفقيع” الواقعة بجانب الطريق الدولي القديم شمال مدينة درعا.

ولفت المصدر إلى أن العملية “انتهت بإعادة الأمن والاستقرار إلى البلدة بعد القضاء على عدد من الإرهابيين وفرار من تبقى منهم باتجاه المناطق المجاورة”.

وأشار المصدر في وقت لاحق إلى أن “وحدات الجيش أحكمت سيطرتها على مزارع بلدة الفقيع في ريف درعا الشمالي وبدأت بملاحقة فلول الإرهابيين في المنطقة”.

وتأتى أهمية الإنجاز الجديد لوحدات الجيش فى إطار حربها على الإرهاب من كونه يعزز الأمان والحماية لاوتستراد درعا ويؤمن قاعدة انطلاق للجيش لإعادة الأمن والاستقرار للقرى والبلدات المنتشرة على الطريق القديم الواصل بين مدينة الصنمين ومدينة الشيخ مسكين.

وسيطرت وحدات الجيش مطلع الشهر الجاري على عدد من التلال في ريف درعا الشمالي من بينها تلة الواويات وتلة العين لتفرض بذلك سيطرتها النارية على طرق إمداد المجموعات الإرهابية بين بلدات برقة وانخل والفقيع.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

 

مشاركة الخبر