دراسة: الاستخدام الدائم للموبايل يتلف العين ويجهدها

استمرار استخدام الهاتف الذكى يعرض الإنسان للكثير من المشكلات الصحية، فقد توصلت دراسة جديدة إلى تسبب الهواتف الذكية فى المزيد من الأضرار الصحية أكثر مما كان معتقدا فى السابق، وخاصة العين.
وكشفت الدراسة - التى نشرت فى مجلة BMC لطب العيون - أن الأطفال الذين يقضون وقتا طويلا فى التحدث عبر هواتفهم الذكية، يصبحون أكثر عرضة للمعاناة من أعراض جفاف العين، فى الوقت الذى تراجعت فيه حدة هذه الأعراض عند تقليلهم لمعدل استخدام هذه الهواتف.
وتنجم الإصابة "بجفاف العين" عندما لا تتمكن العين من إنتاج الدموع الكافية لترطيب العين، لتصاب بالجفاف والاحمرار والانتفاخ، وهى حالة عادة ما ترتبط بكبار السن وليس الأطفال.
وأوضح العلماء أنه عندما نحدق بصورة مستمرة فى شاشات الهواتف الذكية، لا تغلق أعيننا بالقدر الكافى والواجب، وهو ما يعنى تبخر السائل المغلف للعين بشكل أسرع لتزداد مخاطر الإصابة بجفاف العين.
وكانت دراسة - أجريت فى هذا الصدد - قد عكفت على تقييم أمراض العين بين 916 طفلاً كورياً تراوحت أعمارهم ما بين 7 و12 عاماً، خضعوا لاختبارات العين، ليتم تشخيص إصابة نحو 6.6% من الأطفال بجفاف فى العين.
وكشفت المتابعة عن أن 97% من هؤلاء الأطفال استخدموا هواتفهم الذكية، فى المتوسط لمدة تتراوح ما بين 2 إلى 3 ساعات يومياً، مقارنة بنحو 55% من الأطفال الذين لم يستخدموا هواتفهم الذكية سوى لنحو 37 دقيقة.
وأظهرت الدراسة تزايد حالات الإصابة بإجهاد العين الرقمى - الذى يعرف بعدم الراحة الجسدية بعد استخدام الهاتف لساعتين أو أكثر - بين البالغين والأطفال، مؤكدة أن أكثر من 30% من الآباء والأمهات أعربوا عن قلقهم الكامل بشأن تأثير الأجهزة الرقمية على عيون أطفالهم جراء قضاءهم أكثر من 3 ساعات أمام الشاشات الرقمية

مشاركة الخبر