وسط عزوف تاريخي عن التصويت، حزب ماكرون يحقق الأغلبية في البرلمان

أحرز الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أغلبية نيابية كبيرة في الدورة الثانية من الانتخابات التشريعية التي جرت أمس وشهدت نسبة امتناع قياسية عن التصويت.

وأظهرت أرقام وزارة الداخلية فوز حزب الرئيس “الجمهورية إلى الأمام” وحليفه “الحركة الديمقراطية” بـ 341 مقعدا من أصل 566 ويضاف إليها 11 مقعدا مخصصة للفرنسيين في الخارج لم تصدر نتائجها بعد.

وقال المتحدث باسم الحكومة كريستوف كاستانير كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية “إننا نحرز أكثرية بارزة لكن في الوقت نفسه لم يرغب الفرنسيون في توقيع شيك على بياض”.

وتخلل الانتخابات نسبة امتناع قياسية عن التصويت تجاوزت 56 بالمئة حسب عدد من معاهد استطلاعات الرأي.

وقال زعيم اقصى اليسار جان لوك ميلانشون الذي انتخب في مرسيليا إن “شعبنا دخل فيما يشبه إضرابا عاما عن المواطنة”.

وحصل حزب “الجمهوريون” اليميني وحلفاؤه الوسطيون على 135 مقعدا وفق وزارة الداخلية بينما لم يحرز الحزب الاشتراكي الذي كان يشغل نصف مقاعد الجمعية الوطنية المنتهية ولايتها في عهد فرنسوا هولاند سوى 43 نائبا متقدما على اقصى اليسار والشيوعيين27 مقعدا.

كذلك فازت زعيمة حزب “الجبهة الوطنية” اليميني مارين لوبن وللمرة الأولى في مسيرتها السياسية بمقعد في الجمعية الوطنية وحصل حزبها على سبعة مقاعد أخرى حسب أرقام وزارة الداخلية.

وقالت لوبن أمس “أمام تكتل النظام العملاق هذا نحن القوة الوحيدة التي تقاوم إضعاف فرنسا”.

وكان الناخبون الفرنسيون توجهوا صباح أمس غلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في الدورة الثانية من الانتخابات التشريعية الفرنسية وسط إجراءات أمنية مشددة.

 تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

Sama TV

مشاركة الخبر