محلل سياسي تشيكي: المزاعم الأميركية حول تحضير سورية لهجوم كيميائي احتيال جديد

أكد المحلل السياسي التشيكي فاتسلاف داندا أن المزاعم الأميركية حول تحضير الحكومة السورية لهجوم كيميائي تمثل “عودة لنفس عمليات الاحتيال والتلاعب بالرأي العام التي سبق ومارستها الولايات المتحدة”.

وقال داندا في مقال له نشره اليوم موقع (بروتي برودو ) الالكتروني التشيكي إن “مثل هذا العرض المسرحي المقيت سبق وان تم تقديمه في نيسان الماضي اثناء الحديث عما سمي بالهجوم الكيميائي في خان شيخون وما شهده من عرض لصور اطفال ومدنيين أبرياء لكسب تعاطف الرأي العام الغربي”لافتا إلى ان هذه الادعاءات لم تعد تحظى بأي مصداقية لدى الجميع.

وأوضح داندا ان الهدف من عملية الاحتيال الجديدة التي يتم التحضير لها عبر الحديث عن تحضيرات لهجوم كيميائي هو محاولة احباط التقدم الذي يحرزه الجيش السوري على مختلف الجبهات في سورية ضد المجموعات الإرهابية التي تحظى بدعم الولايات المتحدة والنظام السعودي والدول الغربية.

وكان المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر زعم منذ يومين أن واشنطن رصدت ما وصفه ب”استعدادات محتملة لهجوم كيميائي جديد” مهددا “بثمن باهظ ستدفعه سورية” وهى الكذبة نفسها التى استخدمتها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب فى السابع من نيسان الماضى لشن عدوان سافر على مطار الشعيرات بريف حمص.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

Sama TV

 
مشاركة الخبر