برشلونة يتجاوز ريال مدريد ويتوج بلقب بطولة الكأس الدولية للأبطال

توج برشلونة الإسباني بلقب نسخة أمريكا الشمالية من بطولة الكأس الدولية الودية للأبطال بكرة القدم بعد أن حقق فوزه الثالث على التوالي وجاء على حساب غريمه التقليدي ريا ل مدريد بثلاثة أهداف لهدفين في مباراتهما التي أقيمت فجر اليوم في مدينة ميامي الأمريكية.

ففي أول كلاسيكو لمدربه الجديد إرنستو فالفيردي حقق برشلونة فوزا مثيرا ومستحقا على غريمه بطل أوروبا واسبانيا حيث تقدم بهدفين عن طريق ليونيل ميسي في الدقيقة الثالثة وإيفان راكيتيتش في الدقيقة السابعة ثم عادل للريا ل ماتيو كوفاسيتش وماركو أسينسيو في الدقيقتين 14 و36 على الترتيب بينما أحرز جيرارد بيكيه هدف الفوز لبرشلونة في الدقيقة 50.

تفوق برشلونة على غريمه ظهر واضحا في الشوط الأول رغم انتهائه بالتعادل فالثقة كانت السمة الأساسية لأداء لاعبي الفريق في المقابل كان الارتباك عنوان أداء الريا ل الذي ارتكب لاعبوه أخطاء دفاعية بالجملة أمام هجوم  لا يرحم فكانت النتيجة تقدم برشلونة بهدفين بعد مرور سبع دقائق فقط.

وبينما كان ريا ل مدريد يحاول الاستفاقة من صدمة الهدف الأول عزز راكيتيتش النتيجة بهدف ثان مستغلا تمريرة عرضية من نيمار دا سيلفا سددها مباشرة في أقصى الزاوية اليمنى للشباك.

هدفان من أول تسديدتين على مرمى كيلور نافاس ربما يعيدان فتح ملف حراسة المرمى في ريا ل مدريد قبل إغلاق سوق الانتقالات الصيفية الجارية.

ولم يهدأ لاعبو برشلونة رغم الثنائية وسيطروا بشكل كامل على المباراة لدرجة أن نسبة استحواذهم على الكرة في أول ربع ساعة وصلت إلى 81 بالمئة.

ومن أول هجمة لريا ل مدريد تمكن كوفاسيتش من إدراك التعادل عبر تسديدة صاروخية ليعوض عجز كريم بنزيمة وغاريث بيل عن الهروب من الرقابة الدفاعية المفروضة عليهما.

ودخل لاعبو ريا ل مدريد أجواء المباراة بعد منتصف الشوط الأول وبدؤوا يبادلون منافسهم الهجمات واستغل أسينسيو اندفاع لاعبي برشلونة بحثا عن هدف ثالث وأدرك التعادل من هجمة مرتدة بعدما انفرد بالحارس.

وفي الشوط الثاني أجرى المدربان فالفيردي وزين الدين زيدان تغييرات عدة على التشكيلة الأساسية التي بدأت المباراة فيما تواصلت الندية بين الفريقين ونجح بيكيه في خطف هدف الفوز عندما حول عرضية متقنة من نيمار إلى داخل الشباك وسط غياب الرقابة الدفاعية من لاعبي ريا ل مدريد بينما واصل برشلونة الضغط وتناوب لاعبوه في إهدار الفرص السهلة لتنتهي المباراة بفوز مستحق لبرشلونة سيشكل حافزا له في الكلاسيكو القادم.

ويعد اللقاء الذي انتهى بنفس نتيجة مباراة الفريقين الأخيرة في الدوري المحلي تجربة ودية مفيدة للجانبين قبل مواجهتهما في النسخة الرسمية من الكلاسيكو في كأس السوبر الإسباني حيث يقام الذهاب في الثالث عشر من آب المقبل بضيافة برشلونة على أن تقام مباراة الإياب في السادس عشر منه على أرض ريا ل مدريد.

وتوج برشلونة باللقب بعدما تصدر بتسع نقاط حيث حقق الفوز على يوفنتوس الإيطالي 2-1 وعلى مانشستر يونايتد الانكليزي 1-صفر وعلى ريا ل مدريد الذي خسر مبارياته الثلاث أمام مانشستر يونايتد بركلات الترجيح 1-2 بعد التعادل 1-1 وأمام مانشستر سيتي الانكليزي 1-4 وأخيرا أمام برشلونة.

مشاركة الخبر