مسير في صحنايا للتوعية بسرطان الثدي

ضمن حملة شهر التوعية بالكشف المبكر عن سرطان الثدي انضمت فعاليات أهلية ومجتمعية ورسمية اليوم إلى مسير في مدينة صحنايا بريف دمشق انطلق من أمام كنيسة النبي الياس غيور إلى مركز الشهيد رائد شعبان الصحي.

وأوضح مدير صحة ريف دمشق الدكتور ياسين نعنوس أن شهر تشرين الاول هو شهر التوعية بسرطان الثدي حيث أطلقت وزارة الصحة حملة توعية تتضمن محاضرات وندوات في المراكز الصحية والثقافية ونشاطات مختلفة ركزت على دعوة جميع السيدات ليراجعن المشافي والمراكز الصحية ويخضعن لفحوص طبية وسريرية وشعاعية في حال الحاجة للاطمئنان على صحتهن.

وبين مدير الصحة أن الكشف المبكر عن سرطان الثدي يرفع نسب الشفاء التام ويجنب السيدة رحلة علاج طويلة ومكلفة ومنهكة صحيا واقتصاديا لها ولأسرتها وللمجتمع.

الأب الدكتور اليان وهبة راعي كنيسة النبي الياس الغيور ورئيس منطقة داريا الصحية بين أن المسير يضم فعاليات مجتمعية وأهلية تمثل مدينة صحنايا بمختلف شرائحها من أجل الوصول إلى أكبر عدد ممكن من السيدات وتوعيتهن باعتبار أن صحة المرأة تعني صحة الأسرة والمجتمع.

ورأى الأب وهبة أن التوعية وبناء الانسان السليم هي مسؤولية الجميع وبالأخص رجال الدين.

وتتلون دول العالم في شهر تشرين الأول باللون الوردي للتوعية بضرورة الكشف المبكر عن سرطان الثدي الذي يسجل 7ر1 مليون اصابة ونصف مليون وفاة سنويا وهو الأكثر شيوعا بين السرطانات التي تصيب السيدات في سورية.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

Sama TV

 
مشاركة الخبر