تعزيز عوامل استقرار الأهالي العائدين إلى قرية معان على طاولة البحث

التقى محافظ حماة الدكتور محمد الحزوري اليوم وفداً من أهالي ووجهاء قرية معان في ريف حماة الشمالي وبحث معهم سبل تعزيز عوامل استقرار الأهالي العائدين إلى القرية بعد أن أعاد الجيش العربي السوري الأمن والاستقرار إليها.

وتم خلال الاجتماع الموافقة على استكمال أعمال مد شبكات التوتر الكهربائي المتوسط تزامناً مع تركيب مركز تحويل كهربائي في القرية وخزان مياه اوكسفام لتزويد القرية بمياه الشرب على أن يجري لاحقاً تجهيز آبار المياه بعد التأكد من سلامتها مع تكليف مديرية الخدمات الفنية بتأمين مقر لتجمع الدوائر الحكومية في القرية لتقديم الخدمات للمواطنين بالسرعة القصوى.

وأكد الوفد أن عودة باقي الأهالي لقريتهم مرهونة بتأمين الخدمات التي تم الاتفاق عليها خلال الاجتماع بالإضافة إلى تسهيل حركة وصولهم لأراضيهم الزراعية والتصدي لأي تصرف أو حالة من شانها تعكير صفو الأمن والاستقرار مع وضع حد لعملية الاحتطاب الجائر لأشجار الفستق الحلبي المورد المعيشي الأساسي لأهالي القرية.

حضر اللقاء المهندسة هناء الأحمد عضو قيادة فرع حماة لحزب البعث وخالد الخضر نائب رئيس المكتب التنفيذي لمجلس المحافظة.

وفي سياق آخر دعا المحافظ خلال اجتماعه اليوم مع المراقبين التموينيين في مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك إلى تشديد الرقابة التموينية ومراقبة أسعار السلع والمنتجات والتأكد من مدى التزام التجار بها مشدداً على ضرورة تقديم كل أشكال الدعم لعمل مديرية التجارة الداخلية.

وطلب الحزوري من مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك تقديم تقارير يومية تتضمن حركة ونتائج عمل دورياتها ومراقبة الخط البياني لموضوع التسعير وفقاً للجولات الميدانية لافتا إلى أنه سيتم فرض عقوبات ومحاسبة المقصرين من المراقبين.

من جهته بين مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك زياد كوسا أن عناصر الرقابة التموينية ملتزمون بمراقبة الأسواق والتصدي لأي مخالفة بهذا الشأن موضحاً أن عدد الضبوط التموينية المنظمة بحق مختلف الفعاليات الاقتصادية المخالفة خلال العام الجاري يزيد على 4500 مقابل نحو 2500 في العام الماضي.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

Sama TV

مشاركة الخبر