لافروف: التحضير لاستفزاز كيميائي بالغوطة هدفه التمهيد لاعتداء أميركي على سورية

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن التحضير لاستفزاز كيميائي في الغوطة هدفه تمهيد الولايات المتحدة للاعتداء على سورية مشيرا إلى أن وجود القوات الأمريكية في منطقة شرق الفرات يهدد وحدة الأراضي السورية.

وأوضح لافروف خلال مؤتمر صحفي مع وزير خارجية النظام التركي مولود جاويش أوغلو في موسكو اليوم أن بعض المسؤولين في الولايات المتحدة يحاولون جعل الوجود الأمريكي في سورية لفترة طويلة بما يهدد وحدة أراضيها ويستخدمون لتحقيق ذلك أساليب مختلفة بما فيها التحضير لعملية استفزازية باستخدام الأسلحة الكيميائية في الغوطة مبينا أنه تم إبلاغ المجتمع الدولي عبر وزارتي الدفاع والخارجية بذلك.

وأضاف لافروف.. إن الولايات المتحدة تهدف من ذلك إلى لفت أنظار المجتمع الدولي إلى معاناة المدنيين لتبرير استخدامها للقوة بما في ذلك في العاصمة دمشق لافتا إلى أن روسيا حذرت الولايات المتحدة أمس عبر كل القنوات من تداعيات اعتدائها على سورية ومعبرا عن أمل بلاده بألا تنفذ واشنطن مخططاتها غير المسؤولة.

وقال لافروف.. إن “الولايات المتحدة تعهدت بأنها لن تسعى لنسف وحدة الأراضي السورية وهذا ما سمعناه أكثر من مرة لكن ما يجري حاليا يتنافى مع ما نسمعه وهذا سيخرق كل المواثيق والقوانين والقرارات الدولية ومنها القرار 2254”.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

Sama TV

مشاركة الخبر