أوروبا تتخذ إجراءات لحماية شركاتها من تداعيات انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي

أعلن رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر أن المفوضية ستبدأ اتخاذ مجموعة إجراءات لحماية مصالح شركاتها ودولها من تداعيات قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران والذي يؤدي إلى إعادة فرض عقوبات على هذا البلد ومن يتعامل معه ويستثمر فيه.

وقال يونكر في مؤتمر صحفي في ختام قمة الاتحاد الأوروبي في العاصمة البلغارية صوفيا اليوم: “يتعين علينا الآن التحرك وهذا هو السبب الذي يحملنا على إطلاق قانون الحجب لعام 1996 الذي يتيح التصدي لتداعيات العقوبات الامريكية خارج أراضي الولايات المتحدة وسيحصل ذلك غدا”.

وأضاف يونكر: “من هذه الاجراءات تفعيل آلية التجميد آلية المنع المنصوص عليها في المعاهدات الأوروبية والتي تقضي بتعطيل أي أثر لقرارات أمريكية في الخارج اضافة إلى السماح لبنك الاستثمار الأوروبي بتسهيل استثمارات الشركات الأوروبية في إيران” مشيراً إلى ان “المفوضية نفسها ستواصل تعاونها مع ايران وستشرع في التحرك لاقرار هذه الآلية منذ يوم غد”.

وأكد يونكر تصميم الاتحاد الأوروبي على استمرار احترام التزاماته بموجب الاتفاق النووي.

من جهته قال رئيس الاتحاد الأوروبي دونالد توسك الذي شارك في المؤءتمر الصحفي.. ان “الاتحاد يحتاج إلى شريك أمريكي واضح ويتمتع بالشفافية”.

وكان توسك هاجم ترامب واصفاً سياسته بالعشوائية وقال: “عندما نرى أصدقاء مثل هؤلاء لا أعتقد أننا بحاجة بعد إلى أعداء”.

وترغب أوروبا في حماية استثماراتها وشركاتها العاملة في إيران من العقوبات الأمريكية التي فرضها قرار ترامب والتي من المتوقع أن تعرقل عمل المستثمرين الأوروبيين في إيران.

وكانت متحدثة باسم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماى أعلنت أن ماي اتفقت مع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية انجيلا ميركل اليوم خلال اجتماعهم على هامش قمة الاتحاد الأوروبي على الإبقاء على الاتفاق النووي مع إيران والعمل مع العديد من أطراف الاتفاق من أجل تحقيق ذلك.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

Sama TV

 
مشاركة الخبر