أنظمة العمالة والورقة الأخيرة – صحيفة البعث

يصيب الذهول الكثيرين من موقف الأنظمة العربية الرجعية العميلة، التي تتولى اليوم، بتخطيط واضح، اختلاق المبررات الإيديولوجية، والتاريخية والأخلاقية، والدينية لوجود الكيان الصهيوني المحتل، ما يقدّم لهذا الكيان الغاصب خدمة جليلة تساعده أيّما مساعدة في تصفية القضية الفلسطينية. والسؤال الملحّ هنا: لماذا تُقْدم تلك الأنظمة على فعلها الشائن الذي يتضمن فيما يتضمن، التحالف المعلن مع الصهاينة، وتطبيع العلاقات مع كيانهم، فضلاً عن تزوير حقائق الواقع والتاريخ والدين، لمنحه مشروعية أخلاقية مزورة تنسف الأساس الثقافي، والنفسي لرفضه، والتصدّي له من قبل الشعب العربي في مختلف أقطاره، ولماذا برز هذا الفعل بقوة الآن، وهو الذي كان، حتى وقت ليس بالبعيد، يُعتبر جريمة وخيانة كبرى لا تُغتفر!.

للإجابة عن هذا السؤال، لابدّ من تقسيم تاريخ القضية الفلسطينية المعاصر إلى حقبتين، الأولى تبدأ من اغتصاب فلسطين عام 1948 وحتى عام 2000 تاريخ قيام المقاومة الوطنية اللبنانية بتحرير جنوب لبنان، وطرد المحتلين الصهيانه منه، والثانية تبدأ من عام 2000 حتى الآن.

لنلاحظ أنه قد تم في الحقبة الأولى تكريس فكرة العدو الصهيوني الذي لا يُقهر استناداً إلى انتصاراته العسكرية، وهزائم العرب في مواجهته، ولا سيما هزيمة 1967، وحتى حرب تشرين التحريرية التي شذّت، في البداية، عن هذه القاعدة، لم تتمكن في النهاية من تغيير هذه المعادلة، وجاءت بعدها اتفاقية كامب ديفيد، لترفد التفوق العسكري الإسرائيلي باختراق نفسي وثقافي خطير، فتح الباب على مصراعيه للتطبيع مع العدو، والترويج لفكرة عبثية محاربة “إسرائيل” ومقاومتها، وقدّم الحل الانهزامي والاستسلامي بديلاً. وفي هذه الحقبة كانت الأنظمة العربية العميلة لأمريكا تُظهر موقفاً داعماً لقضية فلسطين، لكنه محكوم بسقف محّدد ومقبول من السيد الأمريكي، أي أنه كان دعماً متواضعاً، وأبعد ما يكون عن محاولة تعديل ميزان القوى المائل بشكل كامل لمصلحة “إسرائيل”. وكان هذا الموقف يحقّق لتلك الأنظمة جملة من الفوائد السياسية، أهمها أولاً خداع شعوبها، والأمة عموماً، من خلال الظهور بمظهر الداعم لفلسطين، والغيور على القدس، وثانياً نيل الرضا الأمريكي الذي كان ومازال شرط بقائها واستمرارها، في ظل افتقارها لأي مشروعية شعبية وديمقراطية.

فلما ظهرت المقاومة الوطنية اللبنانية، وتمكنت من تحرير الجنوب، كان ذلك مؤشراً مقلقاً لتلك الأنظمة التي بدأت تخشى  المقاومة وقدرتها المحتمَلة على تغيير معادلة الصراع، وإنهاء أكذوبة التفوق الصهيوني الحتمي التي أُريد لها أن تكون قناعة عربية شعبية ورسمية راسخة تمنع أي نوع من أنواع التصدي العسكري للعدو الصهيوني، ولم يلبث ذلك القلق أن أصبح خوفاً حقيقياً، بل هلعاً  شديداً، عندما أخفق العدوان الوحشي الذي شنته “إسرائيل” على لبنان بعد ست سنوات بهدف القضاء على المقاومة، وتحقيق مشروع الشرق الأوسط الجديد الذي بشّرت به الإدارة الأمريكية آنذاك، في تحقيق أهدافه، وعندما حققت المقاومة انتصارها الثاني التاريخي الذي أسقط إلى الأبد أسطورة العدو الذي لا يُقهر، وأثبت خطأ الفكرة الاستسلامية القائمة على مبرر لا واقعية التصدي العسكري للعدو، ولاجدواه، لم تكن الهزيمة المدوية التي لحقت بالصهاينة، واعترف بها تقرير “فينوغراد” الإسرائيلي الشهير، هزيمة إسرائيل فقط، بل هزيمة مُرة للأنظمة العربية العميلة التي وقفت منذ البداية مع العدوان الصهيوني، وحمّلت المقاومة مسؤوليته، معتقدة أن “إسرائيل” ستنتصر، لكن النتيجة غير المتوقّعة وضعت تلك الأنظمة أمام حقيقة لا لبس فيها، وهي أن الكيان الصهيوني لم يعد يملك ذلك التفوق المحتوم الذي كان وجوده، بما يحمله من معاني العجز العربي، ضمانتها للحصول على رضا أمريكا، ونيل حمايتها الدائمة، وبات لزاماً عليها كي لا تفقد هذه الحماية الحيوية، أن تجدّد صلاحيتها المنتهية في خدمة المشروع الأمريكي الصهيوني بالمساهمة مساهمة أساسية ومباشرة في مخطط إنقاذ مستقبل “إسرائيل” الذي أصبح محفوفاً بالمخاطر. من خلال القضاء على المقاومة انطلاقاً من ضرب  عمقها الاستراتيجي السوري، وهو المخطط الذي بدأ وضعه بعد 2006، ليأخذ طريقه إلى التنفيذ عام 2011 تحت مسمى الربيع العربي الذي سخّرت له أنظمة العمالة كل إمكانياتها، مقدّمة الدعم اللامحدود لقوى الإرهاب التكفيري التي صنعتها المخابرات الغربية والأمريكية من أجل إسقاط الدولة الوطنية السورية، وإذ تبيّن لها أن ذلك المخطط الشيطاني رغم  الدمار الهائل الذي خلّفه، والفتنة المذهبية التي أشعل أوارها، والتزوير الشامل لحقائق الصراع التاريخي في المنطقة، لم يستطع الوصول إلى غايته المنشودة، وأن محور المقاومة قد نجح في التصدي له، وإذ تبين لها أن انتصار هذا المحور سيجعل مستقبلها، فضلاً عن مستقبل حليفتها الصهيونية مستقبلاً قاتماً، فقد كان لابد لأنظمة العمالة، حفاظاً على وجودها، أن تعمل على إنقاذ نفسها من خلال إنقاذ “إسرائيل”. ومن هنا ركّز  التحالف الأمريكي الصهيوني الرجعي العربي، قبل تحقّق النصر النهائي لمحور المقاومة، على تحقيق هدف أهداف الصهاينة، وهو تصفية القضية الفلسطينية من خلال السكوت على نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وإعلانها عاصمة لإسرائيل، ومحاولة تمرير “صفقة القرن” التي تعني عملياً تصفية القضية.

ولا يمكن تفسير استماتة الرجعية العربية بقيادة السعودية في إنجاح هذا المخطط الأمريكي، ولجوئها إلى تقديم كل التبريرات الشرعية، والفكرية لذلك المخطط، إلا بخوفها من نتائج انتصار محور المقاومة المرتقب الذي سيُنهي صلاحيتها الممدّدة لأمريكا، ويضعها في مهب الريح.

على أن هذه الأنظمة التي تعتقد أن دورها في تصفية القضية الفلسطينية، سيجنّبها دفع ثمن خياناتها وجرائمها بحق الأمة، ويضمن لها الدعم الأمريكي للبقاء، لا تقرأ المشهد قراءة صحيحة، ولا ترى أن ما تقوم به يصطدم بصخرة صلبة من المقاومة الشعبية العربية، وفي مقدمتها مقاومة شعب فلسطين بشبابه، ونسائه، وأطفاله ورجاله، كما أنها تقامر بورقتها الأخيرة التي لن تكون أحسن حظاً من أوراقها السابقة التي أحرقتها نار المقاومة.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

Sama TV

 
مشاركة الخبر