قارورات الماء البلاستيكية تزيد خطر الولادة المبكرة بمعدل 6 أضعاف

كشفت دراسة علمية حديثة أشرف عليها باحثون أمريكيون عن مادة كيميائية موجودة في الأدوات البلاستيكية ترفع خطر الولادة المبكرة بمعدل ستة أضعاف.
وقال العلماء إن مادة " البيسفينول أ " المستخدمة في الحاويات، وقوارير المياه، وعلب الطعام، وحتى الإيصالات، يمكن أن تؤثر على النساء اللاتي يفكرن في الحمل.
وقد تم بالفعل ربط هذه المادة بالولادة المبكرة بين الأمهات اللاتي تعرضن لها.
وحلل الباحثون بجامعة هارفارد البول لـ364 امرأة في عيادة للخصوبة قبل أن يصبحن حوامل، ووجدوا ارتفاع خطر الولادة المبكرة بين النساء اللاتي كان لديهن مستويات عالية من المادة الكيميائية " البيسفينول أ " قبل الحمل.
وقالت " جنيفر يلاند " التي قادت الدراسة : "إن التعرض لهذه المواد الكيميائية " البيسفينول أ " و" الفينول " منتشر على نطاق واسع، حيث توجد في تغليف المواد الغذائية والمنتجات الاستهلاكية والأجهزة الطبية والزجاجات البلاستيكية والإيصالات".
ويعتقد الباحثون أن المادتين يمكن أن يسببون تغيرات كيميائية مع تطور بويضة المرأة التي يمكن أن تؤدي إلى الولادة المبكرة، كما تم ربطهم بالربو والعقم أيضاً.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

Sama TV

مشاركة الخبر