موسيقى عيد الميلاد تضر الصحة العقلية لمستمعيها

بعد الانتهاء من الاحتفال بالهالوين، تبدأ الاستعدادات المبكرة للاحتفال بأعياد رأس السنة وعيد الميلاد.

وسواء كنت من محبيها أو من كارهيها، فإن موسيقى وأغاني عيد الميلاد ستطغى على هذه المناسبة، ولكن هذا الأمر قد يكون ضارا لصحتك العقلية.

ووفقاً لدراسة حديثة، تبين أن الاستماع إلى الكثير من موسيقى عيد الميلاد يشتت أذهاننا ويمنعنا من التركيز على أمور غير مرتبطة بهذه المناسبة.

ووفقا لعالمة النفس، ليندا بلير، فإن الاستماع إلى "Santa Claus is coming to town"، بشكل متكرر، يمكن أن يسبب في الواقع تأثيرا سلبيا على الدماغ والصحة العقلية.

وأشارت بلير إلى أنه "على العاملين في المتاجر التي تبيع كل ما يتعلق بزينة عيد الميلاد، إيقاف الاستماع إلى موسيقى عيد الميلاد، لأنهم إذا لم يفعلوا ذلك، فإن هذه الموسيقى ستمنعهم من التركيز على أي شيء آخر". وأضافت قائلة: "ببساطة، ستنفق جميع طاقتك في محاولة تجاهل ما تسمعه".

ومع ذلك، وجدت دراسة أجريت عام 2005، أنه عندما تختلط الروائح الاحتفالية مع الموسيقى، يمكن أن يؤثر ذلك بشكل إيجابي على بيئة التسوق، ما يجعل الزبائن يشعرون بالسعادة، وهو ما يشجع الناس على قضاء المزيد من الوقت في المتاجر وبالتالي تعزيز المبيعات.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

Sama TV

 
مشاركة الخبر