نسور قاسيون بمواجهة المنتخب الفلسطيني غدا

يستهل منتخب نسور قاسيون مشواره في نهائيات آسيا لكرة القدم غدا بلقاء المنتخب الفلسطيني عند الساعة السادسة مساء على استاد الشارقة ضمن منافسات المجموعة الثانية التي تضم منتخبي أستراليا والأردن أيضا.

ويلتقي منتخبنا في مواجهته الثانية ضمن الدور الأول مع المنتخب الأردني يوم الخميس المقبل على أن يختتم هذا الدور بمواجهة أستراليا في الخامس عشر من الشهر الجاري.

وأجرى منتخبنا حصة تدريبية مساء أمس ضمن تحضيراته للمباراة الافتتاحية تركزت على الركلات الثابتة والتسديد من خارج منطقة الجزاء إضافة إلى بعض الجمل التكتيكية.

ويقوم اليوم الكادر الفني بقيادة المدرب الألماني بيرند شتانغه بإجراء حصة نظرية لاستعراض بعض الفيديوهات الخاصة بالمنتخب الفلسطيني وتبيان نقاط ضعفه وقوته على أن يستكمل مرانه الأخير مساء على الملعب الرئيسي الذي ستقام عليه المباراة.

ويعول عشاق كرة القدم السورية وخبراتها على أن يقدم نسور قاسيون اداء جيدا في البطولة والوصول الى ادوار متقدمة مع طموح كبير إلى إحراز اللقب خلال المشاركة السادسة له في النهائيات الآسيوية.

 وفي تصريح لـ سانا قال رئيس فرع الاتحاد الرياضي بحمص عبد الإله بوطة: إن مشاركة المنتخب في نهائيات آسيا تكتسب أهمية خاصة حيث تؤكد تطور الرياضة السورية موضحا أن حلم عشاق كرة القدم في سورية هو الفوز بالكأس والمنتخب قادر على تحقيق هذا الحلم طالما يمتلك القوة والإرادة .

بدوره لفت رئيس مكتب التنظيم في فرع الاتحاد الرياضي بحمص فيصل الدربي إلى أن المنتخب في هذه النسخة ليس فقط مشاركا وإنما منافس وبقوة لبقية المنتخبات منوها بالحالة الوطنية التي شكلها المنتخب التي ستجمع كل الجماهير السورية لمؤازرة وتشجيع نسور قاسيون.

المشجع يزن السيد بين أن منتخبنا قادر هذه المرة على كسر حاجز دور المجموعات والوصول بعيدا في البطولة من خلال النجوم الذين ذاع صيتهم في كل ملاعب العالم مشيرا إلى أن نسورنا سيصنعون التاريخ ويحققون حلم ملايين السوريين.

بينما يرى المشجع أحمد سلطان أن آمال السوريين بتحقيق الإنجاز ليست من فراغ فالمنتخب تمكن سابقا في التصفيات المؤهلة لكأس العالم من الوصول إلى مراكز متقدمة وكان على وشك التأهل للمونديال مؤكدا أن الإرادة التي يمتلكها لاعبونا ستكون فاعليتها قوية لتحقيق الحلم.

بينما نوه كل من صافي وعلي خضور بالكادر التدريبي للمنتخب بقيادة المدرب الالماني بيرند شتانغه الذي يمتلك خبرة في عالم التدريب تمتد على مدار خمسة عقود وهذا ما أكد عليه صلاح دياب لافتا في الوقت نفسه إلى أن فرصة الوصول الى مراكز متقدمة تبقى قائمة لامتلاك لاعبينا الإمكانيات التي تؤهلهم لهذا الأمر الذي ظهر خلال التصفيات المؤهلة لمونديال روسيا .

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

Sama TV

 
 

 

مشاركة الخبر