مسيرةجماهيرية بريف دمشق ووقفة احتجاجية بالقنيطرة رفضاً لإعلان ترامب حول الجولان

نظمت القوى والهيئات والفعاليات الفلسطينية والسورية في مخيم سبينة بريف دمشق اليوم مسيرة جماهيرية إحياء ليوم الأرض ووقفة احتجاجية استنكاراً ورفضاً لإعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب حول الجولان السوري المحتل.

وانطلقت المسيرة من أمام جامع معاذ بن جبل وصولاً إلى مدارس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” في سبينة وتم خلالها رفع العلمين السوري والفلسطيني كما ردد المشاركون فيها وبالوقفة هتافات تؤكد أن الجولان العربي السوري المحتل جزء لا يتجزأ من الأرض السورية وأن الاحتلال إلى زوال مهما طال الزمن ورفعوا لافتات تندد بإعلان ترامب غير القانوني الذي يعتبر انتهاكاً للقانون الدولي وخرقاً لكل المواثيق والأعراف الدولية.

وأكدت القوى والهيئات والفعاليات في بيان لها ضمن الوقفة رفضهم القاطع لكل أشكال المخططات والقرارات الاستعمارية التي تستهدف النيل من حقوق الشعب العربي واحتلال أراضيه التي ستعود عاجلاً أم آجلاً مهما غلت التضحيات منددين بالسياسة العدائية التي تنتهجها الإدارة الأميركية ودعمها اللامحدود للكيان الإسرائيلي الذي يغتصب الحقوق والأراضي العربية.

وجددت القوى والفعاليات دعمها لأبطال الشعب الفلسطيني الذين يقاومون كيان الاحتلال بكل الوسائل ويتمسكون بالأرض والهوية الفلسطينية ووجهت التحية للجيش العربي السوري درع الأمة العربية وللشعب السوري الصامد ولكل من يقف إلى جانب سورية في مكافحة الإرهاب ومواجهة مخططات تفكيك المنطقة.

وقفة احتجاجية في مدينة البعث بالقنيطرة تنديداً بإعلان ترامب حول الجولان المحتل

كما نظمت جمعيتا المبرات الخيرية لأبناء الجولان المحتل ونور للإغاثة والتنمية وقفة احتجاجية في مدينة البعث بالقنيطرة اليوم تنديداً بإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول الجولان السوري المحتل وتضامنا مع أهلنا الصامدين فيه.

وأكد المشاركون في الوقفة التي أقيمت أمام مبنى نقابة المقاولين بمدينة البعث أن الجولان السوري المحتل عربي التاريخ والهوية والإنسان وغير مسموح لأحد انتزاع هذه الصفة عنه منددين بإعلان ترامب الذي جاء بعد هزيمة مخططه الإرهابي وعقب الإنجازات التي حققتها سورية على التنظيمات الإرهابية التي أوجدتها ومولتها ودعمتها بالمال والسلاح الإدارة الأمريكية واللوبي الصهيوني وبعض الأنظمة العربية والإقليمية.

وأشار رئيس مجلس إدارة جمعية المبرات الخيرية لأبناء الجولان المحتل أحمد عوض إلى أن الوقفة الاحتجاجية تأتي استنكاراً لإعلان ترامب الأرعن وتأكيداً على عروبة الجولان السوري المحتل وإصراراً على تحرير كل ذرة تراب من جولاننا الغالي.

وشجب رئيس فرع جمعية نور للإغاثة والتنمية رأفت البكار إعلان ترامب الذي يعبر عن حقيقة الإدارة الأمريكية ومخططاتها تجاه الجولان المحتل خدمة للكيان الصهيوني العنصري.

وشدد أمين شعبة الخطوط الأمامية لحزب البعث العربي الاشتراكي ذيبان عرنوس على أن الجولان عربي سوري وإعلان ترامب غير شرعي ولا أثر قانونياً له على الأرض.

واستنكر عضو المكتب التنفيذي في محافظة القنيطرة عن قطاع الصحة والإغاثة صالح سويد إعلان ترامب الذي يعد تصرفاً غير اعتيادي لرئيس دولة تعتبر نفسها راعية لعملية السلام في المنطقة لافتاً إلى أن هذا الإعلان الأمريكي باطل وغير قانوني.

وأكد رئيس لجنة دعم الأسرى المحررين والمعتقلين في سجون الاحتلال الإسرائيلي الأسير المحرر علي اليونس أن الجولان المحتل أرضنا ورثناها عن آبائنا وأجدادنا ونملك سجلاتها العقارية ولا يمكن لأي قوة في العالم أن تسلبنا هذا الحق القانوني والشرعي.

وعبر أحمد سليمان من أهالي القنيطرة عن سخطه من سياسات الإدارة الأمريكية المعادية وتعاطيها لسرقة المزيد من الأراضي العربية ونهب مواردها.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

Sama TV

 
مشاركة الخبر