دراسة: معاجين أسنان "عصرية" لها صلة بالسرطان!

كشفت دراسة جديدة أن معاجين الأسنان العصرية القائمة على الفحم النباتي، يمكن أن تسبب تسوس الأسنان وحتى مرض السرطان.
وتُروّج معاجين الفحم هذه، مع ادعاءات بأنها قادرة على إزالة البقع وتبييض الأسنان، بالإضافة إلى قدرتها على تقوية الأسنان.
ودعمت الشركات المصنعة منتجاتها من خلال تأكيد أنها "مثبتة سريريا"، ووافق عليها أطباء الأسنان، إلى جانب انتشار مزاعم بأنها طبيعية بنسبة 100%، ونباتية وصديقة للبيئة.
ولكن الدراسة الأخيرة، التي أجرتها الجمعية البريطانية لتبييض الأسنان، وصفت التسويق للمعاجين بأنه مبالغ فيه، وحذرت من تأثير الفحم على الفلورايد الموجود في عدد من معاجين الأسنان، التي تحارب التسوس.
وحللت الدراسة معلومات المنتج لنحو 50 معجونا قائما على الفحم، ولم يُثبت أي من هذه الادعاءات، ووجدت أيضا أنه يمكن أن تكون هناك مخاطر صحية بسبب احتمال إدراج الهيدروكربونات متعددة العوامل البشرية، المسببة للسرطان، في الفحم "وهي مجموعة من المواد الكيميائية التي تتواجد بشكل طبيعي في الفحم والنفط الخام والبنزين".

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

Sama TV

 
مشاركة الخبر