ظريف: لا يمكن التفاوض تحت الضغوط والإرهاب الاقتصادي

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن التفاوض مع إيران لا يمكن أن يتم مطلقا مع استمرار الضغوط والارهاب الاقتصادي ضدها مطالبا بإنهاء إجراءات الحظر الجائرة ضد الشعب الإيراني ومن ثم يمكن التحدث عن تنفيذ الاتفاق النووي.

ونقلت وكالة أنباء إرنا عن ظريف قوله اليوم إن “موقف إيران حول الاتفاق النووي والمفاوضات صريح وشفاف وإن طهران عملت طبقا للاتفاق النووي” موضحا أن مشكلة الأوروبيين “أولا وقبل كل شيء أنهم ليسوا مستعدين لدفع ثمن أمنهم ومشكلتهم الرئيسية بالدرجة الثانية هي مع الولايات المتحدة التي انسحبت من الاتفاق النووي وعليهم حل هذه المشكلة”.

وشدد ظريف على أن آلية “تسوية المنازعات” ليست قابلة للتطبيق لأن الاتفاق النووي يتضمن آلية من أجل مواجهة أي خرق للاتفاق وهذه الآلية هي البند الـ26 منه وإيران نفذت هذه الآلية.

وأكد ظريف أن احتجاز بريطانيا ناقلة النفط الإيرانية انتهاك سافر لتعهداتها في الاتفاق النووي مشيرا إلى أنها قامت بهذا العمل بطلب من الجانب الأمريكي.

وحول اجتماع مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية بطلب من الولايات المتحدة اليوم قال ظريف ” من الملفت أن نلاحظ أن البلد الذي انتهك ومزق الاتفاق النووي يدعو مجلس الحكام الذي لا دور له إلا في إطار بنود الاتفاق ولا علاقة له بالضمانات والبروتوكول الإضافي إلى عقد اجتماع فيما يعتبر المجلس الإجراء الأمريكي انتهاكا للاتفاق”.

 

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

Sama TV

 
مشاركة الخبر