تواصل الإدانات الدولية للعدوان التركي على الأراضي السورية

أدان الحزب الشيوعي التشيكي المورافي العدوان التركي على الأراضي السورية منبها من أنه يمثل فعلا خطيرا تجاه دولة ذات سيادة وخرقا لجميع مبادئ القانون الدولي.

وطالب الحزب في بيان له مجلس الأمن الدولي التصرف بشكل سريع واتخاذ كل الإجراءات الضرورية لوقف هذا العدوان ومعاناة السكان المدنيين.

بدوره جدد رئيس حزب الحرية والديمقراطية المباشرة نائب رئيس مجلس النواب التشيكي توميو اوكامورا إدانة العدوان مشددا على ضرورة فعل كل شيء لإعادة الاستقرار إلى سورية.

من جهته دعا رئيس الحزب المدني الديمقراطي بيتر فيالا الخارجية التشيكية إلى التنسيق مع الدول الأخرى لممارسة الضغوط على النظام التركي لوقف عدوانه.

وفي استطلاع للرأي أجرته إذاعة بلوس التشيكية حول موقف المستمعين التشيك من العدوان التركي قال 95 من الذين شاركوا في الاستطلاع أنهم يعارضون هذا العدوان.

وفي سلوفاكيا أدان الحزب الشيوعي السلوفاكي في بيان اليوم العدوان التركي على الأراضي السورية مؤكدا أنه يمثل خرقا فظا لسيادة سورية وللقانون الدولي كما أنه يشكل جريمة ضد الإنسانية.

بدوره أكد النائب عن الحزب القومي السلوفاكي ياروسلاف باشكا أن عدوان تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي ناتو على دولة أخرى ذات سيادة أمر مرفوض منتقدا صمت الحلف إزاء هذا العدوان.

إلى ذلك أدانت جبهة اليسار السلوفاكية العدوان التركي مشددة على أنه عمل غير مشروع كما أنه يمثل خرقا فظا للقانون الدولي ولسيادة الدولة السورية.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

Sama TV

 
 
مشاركة الخبر