الأمم المتحدة: انبعاثات الغازات الدفيئة بلغت مستويات قياسية عام 2018

أكدت الأمم المتحدة ان انبعاثات الغازات الدفيئة المسبب الرئيسي للتغير المناخي بلغت مستويات عالية وقياسية في عام 2018 ودعت إلى تحرك سريع لضمان مستقبل جيد للبشرية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن رئيس منظمة الأرصاد الجوية بيتيري تالاس قوله في بيان اليوم لا يوجد أي مؤشر على تباطؤ لانبعاثات الغازات الدفيئة ناهيك عن انخفاض في تركيز الغازات في الجو رغم جميع الالتزامات بموجب اتفاق باريس بشأن تغير المناخ.

ووفق التقرير السنوي للمنظمة حول الغازات فإن معدلات تركيز غاز ثاني أكسيد الكربون في 2018 بلغت 8 ر407 أجزاء في المليون مقارنة ب5ر405 أجزاء في المليون عام 2017 وهذه الزيادة تتخطى  بقليل معدل الزيادات السنوية خلال العقد الماضي.

وأوضحت المنظمة أن هذا النمط المستمر طويل الأمد يعني أن أجيال المستقبل ستواجه تداعيات حادة متزايدة للتغير المناخي ومنها ارتفاع الحرارة وطقس أكثر قسوة ونقص في المياه وارتفاع في مستوى مياه البحر وتعطيل النظم البيئية البحرية والبرية.

وقالت الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ التابعة للأمم المتحدة إنه من أجل احتواء الاحترار  دون 5ر1 درجة مئوية يتعين أن تكون انبعاثات ثاني أكسيد الكربون معدومة أي أن تكون كمية  الانبعاثات في الجو متساوية مع الكميات التي تتم إزالتها إما من خلال الامتصاص الطبيعي أو

بالابتكارات التكنولوجية.

والغازات الدفيئة هي غازات توجد في الغلاف الجوي وتتميز بقدرتها على امتصاص الأشعة التي تفقدها الأرض “الأشعة تحت الحمراء” فتقلل ضياع الحرارة من الأرض إلى الفضاء مما يساعد على تسخين جو الأرض وبالتالي تساهم في ظاهرة الاحتباس الحراري.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

Sama TV

 
مشاركة الخبر