أمور يجب تجنبها لدى إسعاف حالات تسمم المبيدات ولدغات الأفاعي

لدغات الافاعي والتسمم بالمبيدات الحشرية حالات طارئة قد تواجه كثيرين ولاسيما من سكان الأرياف ويحدث التصرف الصحيح والسريع حسب خبراء فرقا كبيرا فينقذ حياة شخص ويخفف أي اختلاطات محتملة.

وتتنوع طرق التسمم بالمبيدات الحشرية حسب رئيس قسم العناية المشددة بمشفى الباسل بكرم اللوز في حمص الدكتور جودت طعمة سواء عن طريق الفم من خلال تناول الطعام والشراب أثناء عملية الرش أو الطعام الملوث بالمبيدات وعبر الجلد والعين بملامسة المبيد والأنف بالاستنشاق المباشر له ما يؤثر في الرئتين.

ومع اختلاف طرق التسمم تتعدد الأعراض ومنها الدوخة والصداع وصعوبة التنفس وألم في المعدة وغثيان وتقيوء وتهيج العينين وتحسس كما أوضح طعمة على هامش ندوة علمية عقدت مؤخرا للرابطة السورية لطب الطوارئ ومديرية صحة حماة.

وحول الإسعافات الأولية في حالات التسمم بين طعمة أنه عند ابتلاع المبيد يجب عدم التقيؤ إلا في حالات تذكر على ملصق العبوة أما عند ملامسته للجلد يفضل الإسراع في نزع الملابس المعرضة للمبيدات وغسل الجلد بالماء والصابون وعند تعرض العينين لهذه المواد تغسل بماء نظيف لمدة 10-15 دقيقة ويعطى المصاب العلاجات الطبية ومضادات التسمم وفي حالة استنشاقها وحدوث صعوبة في التنفس ينقل المصاب إلى مكان جيد التهوية ثم للمشفى.

أما في حالات التعرض للدغة الأفاعي فينبه الدكتور فراس حسامو رئيس منظومة الإسعاف والطوارئ في صحة طرطوس من تشطيب أو جرح مكان اللدغة لإخراج السم وامتصاصه بالفم لأن ذلك قد يؤدي إلى تسمم المسعف ووضع رباط ضاغط على الشريان وتبريد مكان اللدغة لأنه يُعيق سريان الدم إلى العضو الملدوغ مؤكدا ضرورة نقل الملدوغ إلى أقرب مشفى وبأقصى سرعة.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

Sama TV

 
مشاركة الخبر