خطر الإفراط في شرب المياه

تحدثت العديد من الدراسات على دور المياه المفيد والهام في تركيب جسم الإنسان ومدى حاجته اليومية له وتحديد الكمية التي يحتاجها الجسم بشكل يومي.
يجمع العديد من الأطباء والأخصائيين، على أن المرء يحتاج يوميا إلى 8 أكواب من الماء (8 أوقيات للكوب الواحد)، أي ما يعادل 1.8 لتر يوميا في المجموع الكلي (64 أوقية).
إلا أن الكمية الإضافية من الماء قد تكون لها عواقب سلبية، فبحسب تصريحات الباحثة في المركز الفيدرالي لعلوم التغذية والتكنولوجيا الحيوية الروسية لـ"آر تي"، آلا بوجوزيفا، فإن هناك عواقب لإستهلاك المياه بكميات زائدة.
حيث تسهم كميات المياه في انهيار البروتين كما تزيل المياه الزائدة من الجسم العناصر والفيتامينات الأمر الذي قد يزيد الحمل على الجهاز الدوري والبولي.
وأضافت الباحثة بأن الجسم يتلقى المزيد من السوائل من خلال بعض المنتجات الغذائية حيث يحصل الجسم على حوالي 1 الى 1,5 ليتر من السوائل من خلال الحساء أو المشوربات.
وأكدت الخبيرة على دور مذاق المشروبات في إخماد العطش، حيث يمكن الإعتماد على الفاكهة والشاي الأخضر في ذلك، مما يحفز على إفراز اللعاب الذي يقلل بدوره من الرغبة في الشرب.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

Sama TV

مشاركة الخبر