تكرر الولادات القيصرية قد يؤدي إلى مشيمة منزاحة

رغم تصنيفها عالميا ضمن مشاكل الحمل قليلة الحدوث إلا أن المشيمة المندخلة تحتاج لتدبير صحيح لأنها تهدد بمخاطر عالية على حياة الأم والجنين لما يرافقها من نزوف شديدة حسب اختصاصي أمراض النساء والتوليد الدكتور علي حافظ محسن.

والمشيمة المندخلة أو المنزاحة كما أوضح لسانا الصحية الدكتور محسن رئيس قسم العمليات بالهيئة العامة لمشفى الزهراوي تعني توضع المشيمة في قعر الرحم أي بغير مكان ارتكازها الطبيعي ومن عواملها المؤهبة زيادة عدد الولادات وخاصة القيصرية وتكمن خطورتها بكونها تسبب نزفا مهددا للحياة أثناء الحمل والولادة.

وبين محسن أنه لا يمكن اعتبار المشيمة منزاحة إلا إذا ثبت وضعها الشاذ بعد الأسبوع الثلاثين من الحمل وفي حال التشخيص لا حل سوى استئصال الرحم بأي عمر حملي.

ولفت طبيب النسائية إلى أن مشفى الزهراوي وضع منذ أكثر من ثلاث سنوات بروتوكولا خاصا للتعامل مع المشيمة المندخلة ويجري شهريا عمليات استئصال رحم بسبب هذه المشكلة مبينا أن تطور التدابير الطبية جعلت نسبة الوفاة لمثل هذه الحالات نادرة.

وكانت الهيئة أجرت الأسبوع الماضي عملية نوعية لاستئصال رحم نتيجة وجود مشيمة منزاحة وعن تفاصيل الحالة أوضح محسن أن سيدة أربعينية حاملا في الشهر السابع راجعت المشفى بقصة نزف تناسلي خفيف وعدم شعور بحركة الجنين حيث أجري لها إيكو بطن وحوض وتبين أنها حامل بجنين مقعدي متوفى ضمن الرحم مع ارتكاز مشيمة مركزي.

وتابع طبيب النسائية: بعد الاستقصاءات الأخرى تم إجراء عمل جراحي نوعي لجهة السيطرة على النزف ولاسيما أن زمرة دمها من الزمر النادرة (O سلبي) ووجود التصاق شديد للمثانة مع الرحم لأن المريضة لديها ست حالات ولادة قيصرية سابقة مشيرا إلى أن العملية استغرقت أربع ساعات تم خلالها استئصال رحم تام دون الملحقات وأبقي على الجنين داخل الرحم لكونه متوفى وبذلك انخفضت كمية النزف بشكل كبير.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

Sama TV

 

 

مشاركة الخبر