إيران تصدر تقريرها الثاني حول الطائرة الأوكرانية المنكوبة

أعلنت اللجنة الخاصة التابعة لمنظمة الطيران المدني الايراني أن صاروخين أطلقا على الطائرة الأوكرانية (بوينغ 737) التي تحطمت في إيران في الثامن من الشهر الجاري.

وجاء في التقرير التمهيدي الثاني للجنة حول الحادثة نشرته وكالة ارنا الإيرانية أن صاروخين من طراز (ام تور) أطلقا على الطائرة من جهة الشمال وان التحقيق جار حول كيفية تاثير هذين الصاروخين في وقوع الحادث وكذلك تحليل هذا الإجراء.

وأضاف التقرير إنه وفقا للمعلومات المستخرجة من الرادار فإن البيانات المتعلقة بالطائرة وارتفاعها قد اختفت من شاشة الرادار حين بلوغها ارتفاع 8 آلاف و 100 قدم ولم يتم استلام أي رسالة من الطيار بوجود ظروف غير طبيعية.

وذكر التقرير أن الطائرة تجاوزت بعد انخفاض ارتفاعها منطقة سكنية وكان أول ارتطام لها بعوائق في متنزه ومن ثم ارتطم الهيكل بالأرض وبعد تخطيها ساحة لكرة القدم تناثرت أجزاؤها تماما واندلعت النيران فيها.

وأشار إلى تضرر الصندوقين الأسودين بسبب الحادث والنيران موضحا أن الذاكرة الرئيسية لكلا الجهازين موجودة إلا أن ضررا لحق بالقطع الرئيسية فيهما لافتا إلى أن التحقيقات اعتبرت أن احتمال وقوع الحادث بسبب الأشعة الليزرية أو الالكترومغناطيسية غير وارد.

وقال التقرير إن إيران قدمت طلبا لمختبرات التحقيق في الحوادث الجوية في فرنسا واميركا لإعلامها وتزويدها بالأجهزة اللازمة لفك شفرة الصندوقين إلا أنهما لم تردا على هذا الطلب لغاية الآن لكنهما أعلنتا قائمة بالأجهزة اللازمة حيث تم وضعها تحت تصرف المسؤولين للعمل على شرائها.

وبناء على تقرير شرطة الجوازات في مطار (الإمام الخميني) فقد كان 146 راكبا يحملون جوازات إيرانية و 10 أفغانية و5 كندية و4 سويدية و2 أوكرانية إضافة إلى طاقم الطائرة الـ 9 الأوكرانيين.

وكانت اللجنة قد أصدرت في وقت سابق تقريرا أوليا عن حادثة الطائرة الأوكرانية التي تحطمت بعد إقلاعها بقليل من مطار الإمام الخميني جنوب غرب العاصمة طهران ما أدى إلى مصرع جميع الركاب والطاقم.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

Sama TV

 

 

مشاركة الخبر