كوكب الأرض سيشهد عاماً قياسياً في درجات الحرارة قريباً

حذر مكتب الأرصاد الجوية الوطنية فى المملكة المتحدة، أنّه من المحتمل أن يشهد العالم عاماً حاراً جديداً قياسياً خلال نصف العقد المقبل مع استمرار ارتفاع درجات الحرارة العالمية، ويتوقع الخبراء أن تكون درجات الحرارة العالمية للأعوام 2020-2024 حوالي 1.91–2.92 درجة فهرنهايت (1.06–1.62 درجة مئوية) أعلى من مستويات ما قبل الصناعة.
ووفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، هذا يعني أنّه من المحتمل أن يتم تجاوز السجل الحالي لأدفأ سنة، المحددة في عام 2016، مع 2.09 درجة فهرنهايت (1.16 درجة مئوية)، كما أنّ العام الماضي 2019 سجل ثاني أكثر السنوات سخونة على الإطلاق.
كما أنّه من المتوقع أن تكون فترة الخمس سنوات الممتدة من 2020 إلى 2024 هي الأكثر حرارة خلال نصف العقد على مستوى العالم، مع توقع أن تتراوح درجات الحرارة خلال الفترة بين 2.07-2.63 درجة فهرنهايت (1.15–1.46 درجة مئوية) أزيد من مستويات ما قبل الصناعة.
كما قال مكتب الأرصاد الجوية، إنّ متوسط ارتفاع درجات الحرارة على مدار السنوات الخمس الماضية - وهو النصف العقد الأعلى حرارة مسجل على الإطلاق - كان 1.96 درجة فهرنهايت (1.09 درجة مئوية).
وأضاف الخبراء، أنّ ارتفاع درجات الحرارة في العالم، بالمقارنة مع المتوسط قبل الصناعي بين عامي 1850 و 1900، يتوافق مع المستويات العالية المستمرة لغازات الدفيئة في الغلاف الجوي التي تسخن الكوكب.
وتشير تقديرات مكتب الأرصاد Met Office ، التي تستند إلى أنماط الكمبيوتر، إلى أنّ هناك فرصة أقل من واحد في 10 بأن أياً من السنوات الخمس المقبلة سيتخطى الحد الرئيسي البالغ 2.7 درجة فهرنهايت (1.5 درجة مئوية) أعلى من السابق للمستويات الصناعية.
وحذرت هيئة علوم المناخ التابعة للأمم المتحدة من مخاطر السماح بارتفاع حرارة الأرض بأكثر من 2.7 درجة فهرنهايت (1.5 درجة مئوية). 
فيما التزمت غالبية دول الأمم المتحدة، بموجب ما يسمى باتفاق باريس للمناخ، بمواصلة الجهود لمنع ارتفاع درجات الحرارة بأكثر من هذا الحد. 

 

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

 

مشاركة الخبر