باحثون يطورون جهازاً للكشف عن البكتيريا الضارة في الطعام

طور باحثون جهاز محمول جديد يمكنه إجراء اختبارات كيميائية على العينات الغذائية للكشف عن البكتيريا الضارة، وهو تقدم قد يؤدي إلى طرق أسرع لمنع الأوبئة التي تنقلها الأغذية، حيث يقوم الجهاز بإجراء فحوصات كيميائية، ويعمل مع الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة لاختبار عينات الطعام بحثًا عن بكتيريا E. coli الضارة.
وبحسب الباحثين ومن بينهم علماء من جامعة بوردو في الولايات المتحدة، يستخدم الجهاز إضاءة منخفضة من الفحص للكشف عن وجود بكتريا "الإشريكية القولونية"، وقد قاموا بإنشاء دائرة كهربائية بمضخم إشارة ومكونات ترسل البيانات إلى أجهزة الكمبيوتر المحمولة والهواتف الذكية عبر تقنية البلوتوث.
وقال إيويون باي، المؤلف المشارك في الدراسة من جامعة بوردو: "هدفنا هو ابتكار تكنولوجيا عملية تسمح بالكشف الفعال، من حيث التكلفة عن أسباب الأمراض التي تنقلها الأغذية باستخدام عملية سهلة وسريعة وفعالة".
وأضاف باي: "يسمح هذا الإطار الزمني بالكشف المتكامل والإجراءات الأسرع لمنع المزيد من الأشخاص من الإصابة بالمرض".
ولاختبار الجهاز، قام الباحثون بتلويث لحم البقر بـ E. coli ، ثم استخدموا أجهزتهم لتحليل العينة خلال 10 ساعات، وقاموا بدمج اللحم البقري بسائل يحتوي على فيروس يصيب البكتيريا، وعندما أصابت العدوى بكتيريا E. coli ، أضافوا مادة كيميائية تسببت في إطلاق البكتيريا للضوء، حيث اكتشف الجهاز بعد ذلك الضوء عن طريق حساب نبضات الصادرة عنه.
وقال بروس آبلجيت من جامعة بوردو: "يوفر اختبارنا حساسية أعلى وتكلفة أقل وإمكانية نقل أفضل ومزايا مميزة أخرى بالمقارنة مع طرق الكشف الحالية". 

 

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

 

مشاركة الخبر