غاتيلوف: تصعيد الوضع في إدلب نتيجة مباشرة للاستفزازات التي يرتكبها الإرهابيون

أكد ممثل روسيا الدائم لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف والمنظمات الدولية الأخرى غينادي غاتيلوف أن تفاقم الوضع في محافظة إدلب هو نتيجة مباشرة لـ “الاستفزازات” التي ينفذها الإرهابيون هناك.

وقال غاتيلوف في مقابلة مع صحيفة إزفستيا الروسية اليوم إن “عملية مكافحة الإرهاب في سورية تنفذها حكومتها الشرعية بما يتفق وقرارات مجلس الأمن الدولي والاتفاقيات الأخرى” موضحا أن أولئك الذين يحاولون “المقايضة” بشأن هذا الموضوع ويهددون بعرقلة العملية السياسية لأن الدولة السورية تفرض سيطرتها على أراضيها بشكل شرعي ربما ليسوا مهتمين كثيرا بنجاح عمل لجنة مناقشة الدستور.

وبين غاتيلوف أنه تتم مناقشة الوضع في إدلب على مختلف المستويات وقال: لكننا ما زلنا لا نرى أي صلة مباشرة بين العملية السياسية والوضع هناك كما يحاول بعض شركائنا الايحاء حيث يتحججون بأنه لن تكون هناك عملية سياسية حتى يتم حل مشكلة إدلب.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أكد خلال اتصال هاتفي مؤخرا مع رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان ضرورة الاحترام غير المشروط لسيادة سورية وسلامة أراضيها معربا عن قلقه البالغ إزاء استمرار اعتداءات الإرهابيين في محافظة إدلب فيما حذرت وزارة الخارجية الروسية النظام التركي من مغبة دعم اعتداءات الإرهابيين في إدلب والاستمرار في إطلاق التصريحات الاستفزازية حول الوضع فيها.  

 

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

 

 

مشاركة الخبر