الجيش يكثف ضرباته ضد الإرهابيين المدعومين عسكرياً من قبل قوات النظام التركي

واصلت وحدات من الجيش العربي السوري عملياتها العسكرية ضد التنظيمات الإرهابية المدعومة من نظام أردوغان بريف إدلب ونفذت ضربات مكثفة ضد مواقعها وتحركاتها على محور سراقب وكبدتها خسائر كبيرة.

وأفاد مراسل سانا من منطقة العمليات بأن وحدات الجيش تابعت استهدافاتها المركزة ضد الإرهابيين على محور سراقب بريف إدلب الجنوبي الشرقي ونفذت ضربات نارية مكثفة بسلاحي المدفعية والصواريخ على مواقع المجموعات الإرهابية وخطوط امدادها ومحاور تحركها وأوقعت في صفوفها العديد من القتلى ودمرت عدة مدرعات وعربات ثقيلة.

وأشار المراسل إلى أن المجموعات الإرهابية في ريف إدلب تتلقى دعماً عسكرياً مباشرا من قوات النظام التركي في هجماتها وبجميع وسائط الدعم الناري المدفعي والصاروخي والطيران المسير المتطور والذي يتم من خلاله استهداف مواقع الجيش وتقديم المعلومات للتنظيمات الإرهابية.

وبين المراسل أنه وبحسب المعلومات الميدانية فإن قوات النظام التركي في ريف إدلب تنخرط بشكل مباشر في قيادة هجمات التنظيمات الإرهابية ضد مواقع الجيش العربي السوري وأن جنود النظام التركي يندمجون في صفوف الإرهابيين خلال الهجمات ضد الجيش.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أكدت في وقت سابق اليوم أن العسكريين الأتراك الذين تعرضوا للقصف في إدلب وقتل 33 منهم كانوا في صفوف الإرهابيين.

وأكد مصدر عسكري أمس أن الإرهابيين يستخدمون صواريخ كتف صناعة أمريكية وبدعم تركي لاستهداف الطائرات الحربية السورية والروسية في الوقت الذي يقدم فيه النظام التركي دعما للإرهابيين بالمدفعية والصواريخ المحمولة على الكتف في المعارك الدائرة على محور سراقب.

وحررت وحدات الجيش العربي السوري خلال اليومين الماضيين مساحات واسعة بريفي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي الغربي شملت عدة بلدات استراتيجية منها كفرنبل وكفرعويد والعنكاوي وجبل شحشبو الاستراتيجي بعد تكبيد الإرهابيين خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد. 

 

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

 

مشاركة الخبر