التهاب شغاف القلب والسحايا… مضاعفات إهمال علاج الحمى المالطية

من الحيوانات المصابة إلى الإنسان تنتقل عدوى الحمى المالطية البروسيلا وتسبب في حال إهمال العلاج مضاعفات خطيرة كالتهاب شغاف القلب والسحايا والعصب البصري.

والحمى المالطية من الأمراض المشتركة بين الإنسان والحيوان حسب اختصاصي الأمراض الداخلية الدكتور موفق عودة تسببها جرثومة البروسيلا التي تنتقل عن طريق الطعام أو الشراب الملوث بها كاللحم والحليب والجبن وعبر مخالطة الحيوانات المصابة والفئات الأكثر خطورة عمال الزراعة والبيطريين والقصابين والمربين.

ونادراً ما ينتقل المرض من إنسان لآخر كما ذكر عودة مع وجود احتمال لذلك عبر نقل الدم مباشرة من شخص مصاب إلى سليم.

وبعد اختراق جرثومة البروسيلا الجسم حسب الاختصاصي تنتقل إلى الدم وتختلط بالكريات الدموية وتستقر في الطحال والكبد والنخاع العظمي والغدد اللمفاوية ليبدأ ظهور الأعراض وتختلف من شخص لآخر وأهمها الترفع الحروري والتعرق الغزير وخاصة ليلاً والصداع والوهن العام وألم العضلات والمفاصل مع نقص الوزن.

ولفت عودة إلى أن المصاب يشعر بألم موضعي في أحد المفاصل الكبيرة كالورك والكتف والركبة وأسفل الظهر والخصية والمبيض كما تحدث اضطرابات سلوكية واكتئاب وضخامة طحال عند 50 بالمئة من المرضى.

وحذر عودة من إهمال العلاج الذي يؤدي إلى مضاعفات تتمثل بالتهاب المفاصل الكبيرة كالوركين والركبتين والتهاب شغاف القلب والسحايا والخصيتين والعصب البصري مؤكداً ضرورة الالتزام بالعلاج حسب إرشادات الطبيب والمتابعة لمدة سنة بعد الشفاء للتأكد من عدم انتكاس المرض.

وللوقاية حذر الاختصاصي من تناول الحليب الطازج أو مشتقاته دون غليه مدة كافية وأوصى بطهي اللحوم جيداً قبل تناولها وتطبيق سبل الوقاية الفردية عند التعامل مع الحيوانات كاستخدام القفازات الطبية وواقيات الوجه والفم والاعتناء البيطري بالماشية والتأكد من خلوها من الأمراض.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

Sama TV

 

 

مشاركة الخبر