الصحة العالمية تطالب الدول بإجراءات صارمة لمكافحة وباء كورونا

طالب المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهنوم غيلريسوس حكومات الدول المصابة بفيروس كورونا باتخاذ إجراءات أشد مؤكداً أن الخطوات الحالية غير كافية لتجاوز الوباء.

ونقلت وسائل إعلام عن غيبريسوس قوله في مؤتمر صحفي للمنظمة إن طلبات الالتزام بالمنازل الموجهة إلى الناس والإجراءات لوقف تنقلاتهم تعطي وقتا للتخفيف من الضغوط على أنظمة الرعاية الصحية لكن هذه الخطوات بنفسها لن تؤدي إلى إنهاء الجائحة مشدداً على “ضرورة اتخاذ إجراءات صارمة خاصة بالبحث عن الإصابات المحتملة وعزلها وفحصها ومعالجتها”.

وأشار المسؤول الأممي إلى أن التدابير الخاصة بمكافحة السلالة يجب أن تكون أكثر دقة واستهدافاً مضيفاً إن منظمة الصحة العالمية تدعو كل الدول التي لجأت إلى تدابير عزل الناس إلى “الاستفادة من الوقت المتوفر ومهاجمة الفيروس”.

كما أكد غيبريسوس مع ذلك أن العزل الصحي وتقييد النقلات يمثلان أفضل طريقة لردع التفشي ووقف انتشار الفيروس مشدداً على ضرورة تطبيقها لمدة زمنية طويلة لمنع موجات جديدة للوباء بعد إلغاء هذه القيود.

وأوضح غيبريسوس أن “فتح المدارس واستئناف قطاع الأعمال آخر شيء يجب فعله الآن في كل البلدان لأنها ستكون مضطرة لإغلاقها من جديد بعد إعادة الفيروس” لافتاً إلى أن هناك أكثر من 150 دولة في العالم لا يتجاوز عدد المصابين بالفيروس في كل منها 100 حالة وأن حكومات هذه الدول تحظى بفرصة لمنع استمرار التفشي عن طريق اتخاذ “إجراءات صارمة”.

وتابع المدير العام لمنظمة الصحة العالمية إن هذا الأمر يمثل أهمية خاصة بالنسبة إلى الدول الأكثر ضعفا والتي قد تشهد انهيار أنظمتها الصحية في حال تدفق أعداد كبيرة من المرضى.

يشار إلى أن وباء كورونا المستجد أودى بحياة 20599 شخصاً حول العالم حتى الآن.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

Sama TV

 

 

مشاركة الخبر