أسواق حمص قبيل يوم من العيد… وفرة بالمواد وإقبال من المواطنين

تشهد أسواق حمص قبيل يوم من حلول عيد الفطر السعيد حركة جيدة من قبل المواطنين لتأمين احتياجاتهم المتنوعة في أجواء مميزة.

مراسلتنا وخلال جولة لها للاطلاع على حركة الأسواق بالمدينة التقت العديد من المواطنين الذين أشاروا إلى وفرة جميع المواد وبالمقابل ارتفاع أسعارها وتفاوتها من منطقة لأخرى.

ففي سوق كرم الشامي الذي يشهد حركة جيدة مقارنة بباقي الأسواق قال محمود الرفاعي إنه توجه إلى السوق لتأمين حاجياته قبل العيد مبينا أن مشترياته هذا العام اقتصرت على بعض المواد المحددة نتيجة ارتفاع الأسعار وبشكل خاص الحلويات.

ريما المحمد أكدت بدورها أنها اشترت المواد الأساسية والألبسة لأطفالها مشيرة إلى أنه مع اقتراب العيد شهدت المواد الأساسية ارتفاعا بالأسعار كالحلويات وغيرها مبينة أن المواطنين أصبحوا يختارون المواد التي هم بأشد الحاجة لها والاكتفاء بنوع أو نوعين بأحسن الأحوال.

وفي السوق المسقوف أكدت ليلى الطراف أنها اشترت الألبسة لأطفالها مشيرة إلى أنها صنعت الحلويات هذا العام في منزلها نظرا لارتفاع أسعارها في السوق فيما بين سائر الجهني أنه قصد السوق المسقوف لشراء الملابس لأطفاله مبينا أن السوق يتضمن العديد من الخيارات لكنه يبحث عن الأنسب كتكلفة مادية حتى يتسنى له شراء الملابس لجميع أطفاله.

نورهان الأحمد لفتت إلى أن العيد هذا العام يختلف عن الأعوام السابقة بسبب الإجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا ومع ذلك فإن التجوال في أسواق حمص اليوم له متعة خاصة.

وفي أحد محلات الحلويات في الميدان يقول عامر صاحب محل حلويات إن الإقبال متوسط من قبل المواطنين على شراء الحلويات بسبب غلاء أسعارها مؤكدا أن أجواء العيد فرضت نفسها على الشارع الحمصي.

 

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

 

مشاركة الخبر