الاحتجاجات الشعبية تتسع في واشنطن وترامب إلى مخبئ تحت الأرض

استخدمت قوات الشرطة الأمريكية القوة المفرطة لقمع المحتجين على عنفها وعنصريتها في محيط البيت الأبيض في واشنطن الليلة الماضية فيما تم نقل الرئيس دونالد ترامب إلى مخبأ تحت الأرض.

وأفادت وكالة فرانس برس بأن الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع ورذاذ الفلفل والقنابل الغازية في محاولة لتفريق متظاهرين خارج البيت الأبيض في وقت متأخر من الليلة الماضية مع توسع الاحتجاجات المتواصلة في أنحاء الولايات المتحدة لليلة السادسة على التوالي.

وفرضت قوات الشرطة في وقت متأخر من الليلة الماضية حظر التجول في واشنطن في مسعى للسيطرة على الاحتجاجات التي طالبت برحيل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

بدورها أعلنت رئيسة بلدية العاصمة الأمريكية موريل باوزر على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي تويتر أنها “أمرت بنشر الحرس الوطني في المدينة لدعم الشرطة في فرض تطبيق حظر التجول فيها”.

وتحولت قضية مقتل أمريكي من أصول أفريقية بدم بارد على يد الشرطة الأمريكية في ولاية مينيسوتا الأمريكية إلى قضية رأي عام دولي وفجرت احتجاجات متواصلة في غالبية المدن والولايات الأمريكية ودول أخرى بينها كندا وبريطانيا.

وكانت واشنطن على غرار مدن أمريكية أخرى مسرحاً لتوترات واحتجاجات واسعة استخدمت خلالها الشرطة وقوات الجيش الأمريكي العنف والقوة العسكرية حيث توعد ترامب أول أمس باستخدام القوة العسكرية للجيش لقمع المحتجين الذين وصفهم بالبلطجية.

بدورها كشفت صحيفة نيويورك تايمز نقلاً عن مصادر وصفتها بالمطلعة أن موظفي الخدمة السرية في البيت الأبيض نقلوا ترامب إلى مخبأ تحت الأرض وذلك بعد تصاعد التوتر خارج أسوار البيت الأبيض بين الشرطة والمحتجين.

وحركت الاحتجاجات الواسعة التى تشهدها الولايات المتحدة بعد مقتل فلويد الأمريكي من أصول أفريقية المظاهرات والتحركات ضد العنصرية في دول أخرى حيث شهدت تورونتو أكبر مدن كندا والعاصمة البريطانية لندن مظاهرات واسعة أمس للتعبير عن الغضب من الممارسات العنصرية للسلطات الامريكية وغيرها.

 

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

 

مشاركة الخبر