معرض للمجسمات الفنية المصنوعة من توالف البيئة بثقافي الحسكة

ضم معرض المجسمات الذي أقيم في صالة المعارض بالمركز الثقافي العربي بمدينة الحسكة اليوم ما يقارب 200 عمل فني منوع من أعمال الفنان ثامر شميط الذي وظف توالف البيئة والطبيعة لإعادة تدويرها وإخراجها فنيا.

المعرض الذي نظمته مديريتا الثقافة والبيئة بالتعاون مع جمعية سورية اليمامة الخيرية تنوعت معروضاته ما بين المجسمات ولوحات الزينة والتشكيل الفني والورود المصنوعة من مخلفات البيئة كالورق المقوى والأخشاب.

وأكد شميط لمراسلنا أن المعرض استخدم فيه أكثر من 20 مادة من مخلفات البيئة كالورق المقوى والإسمنت والأخشاب وأغصان الشجر وتم من خلالها تصنيع مواد فنية منوعة لمجسمات بنائية ولوحات فنية تحاكي الطبيعة وتشكيلات فنية يمكن استخدامها كمواد زينة في المنازل مبينا أن هدف المعرض هو التنبيه إلى أهمية الاستفادة من مخلفات البيئة عبر تحويلها إلى أعمال فنية جميلة.

رئيسة دائرة ثقافة الطفل في مديرية الثقافة نورة سليمان أشارت إلى أن المعرض لاقى استحسان الحضور لفكرة استخدام المواد الأولية في صناعة معروضاته الموجودة في كل مكان وفي كل منزل لتحويل هذه التوالف إلى أعمال فنية جميلة من خلال استخدام أدوات بسيطة.

رئيس مجلس إدارة جمعية سورية اليمامة سعيد خضر أوضح أن الهدف من المعرض هو تعريف الحضور بأهمية الحفاظ على البيئة والاستفادة من مخلفاتها بطريقة فنية إضافة إلى إعادة تنشيط الحراك الفني والثقافي في المحافظة بعد فترة الحجر الصحي الذي يندرج ضمن إجراءات الحد من انتشار فيروس كورونا.

 

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

 

مشاركة الخبر