الأمن اللبناني يعتقل أحد المشتبه بهم في اغتصاب طفل سوري

أصدرت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي في لبنان ببيان لها " تداول عدد من المواقع الالكترونية ووسائل الإعلام فيديو يُظهِر قيام عدد من الشبان بالتحرش الجنسي بقاصر مجهول الهوية، مما أثار استياءً كبيراً لدى الرأي العام.

وبحسب بيان المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي في لبنان "وصلت مفرزة زحلة القضائية في وحدة الشرطة القضائية الى تحديد هوية الضحية وهو سوري الجنسية من مواليد العام 2007. باستماعه بحضور مندوبة الاحداث في مركز المفرزة، أفاد أنه ومنذ حوالي السنتين وخلال عمله في معصرة للزيتون أقدم /8/ اشخاص من الجنسية اللبنانية من مواليد (1977، 1981، 1998، 1999، 2000 و2002)، على التحرش الجنسي به وممارسة أفعال منافية للحشمة معه.  باستماع والدته، اتخذت صفة الادعاء الشخصي بحق المشتبه بهم بجرم اغتصاب وتحرش جنسي، كما جرى عرض القاصر على لجنة طبية شرعية.  وقد تمكنت احدى دوريات شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي من توقيف أحد المشتبه بهم.  أودع الموقوف مكتب مكافحة الإتجار بالأشخاص وحماية الآداب في وحدة الشرطة القضائية، وتم تعميم بلاغات بحث وتحر بحق المتورطين، بناء على اشارة القضاء المختص."

من ناحية أخرى ذكرت مصادر إعلامية أن الجريمة وقعت قبل سنتين، ولكن ظهور تسجيل فيديو نشر حديثا يوثق "المعاناة النفسية والجسدية" التي تعرّض لها الطفل، أعاد القضية إلى الواجهة.

ولم يستطع الطفل البوح بحقيقة ما حصل معه بسبب التهديد الذي تعرض له من المغتصبين، إلا أن خلافا وقع بينهم دفع أحدهم إلى نشر الفيديو.

ومن الجدير بالذكر, أن هذا الفيديو الّذي يوثّق حادثة التحرش الجنسي والاغتصاب , تحوّل إلى قضيّة رأي عام عبر مواقع التواصل الاجتماعي, وأطلق المستخدمون وسم #العداله_للطفل_السوري ، الذي كان من ضمن أكثر الوسوم انتشارا في عدد من الدول العربية.

 

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

Sama TV

 

 

 

مشاركة الخبر