المهندس عرنوس: البيان الوزاري ركز على القضايا التي تمس حياة المواطن اليومية

تابع مجلس الشعب اليوم جلسته الأولى من الدورة العادية الأولى للدور التشريعي الثالث المنعقدة برئاسة حموده صباغ المخصصة لمناقشة البيان الوزاري بحضور رئيس مجلس الوزراء المهندس حسين عرنوس وعدد من الوزراء.

وفي رده على مداخلات وتساؤلات أعضاء المجلس أكد رئيس مجلس الوزراء أن الحكومة عملت على إعداد البيان الحكومي بكل شفافية ولم تخرج عن الواقع أو تتجاهل ما يعيشه المواطن وتم إعداد البيان على أساس تحليل الواقع الراهن ورصد الإمكانات البشرية والمادية الموجودة آخذين بعين الاعتبار البرامج التنفيذية التي نقوم بها والانطلاق منها إلى مجموعة أخرى من البرامج الأخرى فالبيان يبنى على ما قبله ويؤسس لما بعده.

وأوضح المهندس عرنوس أن البيان ذكر سبع نقاط تمس حياة المواطن اليومية ويجب علينا السعي لحلها والتخفيف من آثارها ومعالجتها أولها تعزيز مقومات الصمود الوطني والأمن العام وثانيها السعي لتحسين الوضع المعيشي وثالثها توفير السلع الأساسية واستقرار الأسعار ورابعها توفير المشتقات النفطية والغاز والكهرباء وخامسها معالجة مشكلة مياه الشرب وسادسها توفير الدواء وسابعها التصدي لجائحة كورونا.

كما وردت النقاط التالية في رد رئيس مجلس الوزراء المهندس حسين عرنوس على مداخلات أعضاء مجلس الشعب:

نعمل لتحسين الوضع المعيشي وتوفير السلع الرئيسية وتخفيض الأسعار وتوفير المشتقات النفطية والدواء والتصدي لوباء كورونا

سنعمل لتحقيق أفضل استثمار للموارد والامكانيات المتاحة للوصول إلى واقع أفضل

ستبقى الحكومة تقدم كل ما تستطيع لإعادة تأهيل المناطق المحررة من الإرهاب لتأمين عودة الأهالي إليها

تم وضع ٩ برامج تنفيذية تمثل أولويات العمل الحكومي في المرحلة القادمة

مصفاة بانياس ستعود للإقلاع أول الشهر القادم وسنعمل بكل الوسائل على ألا تتكرر هذه الازمة، لكن الحصار يفرض علينا تحديات تتطلب منا التعامل معها بشكل آني

مليارا دولار سنويا فاتورة تأمين المشتقات النفطية، وتلتزم الدولة بتأمين كل مستلزمات الإنتاج

لا بد من وضع ضوابط لموضوع توزيع الخبز الذي هو خط أحمر ولن نتخلى عن دعمه ويجب العمل على الحد من هدره

تم توقيع عقدين لشراء تجهيزات لتطوير واقع الكهرباء وتحسين مردودية محطات التوليد ونعمل على تحقيق عدالة التوزيع

نعمل لحفر (٢١) بئراً في محافظة الحسكة لتأمين مياه الشرب للاهالي

لا تزال الدولة ملتزمة بفرز المهندسين ويتم العمل بإطار البرنامج الوطني للإصلاح الإداري على تطوير نظام الفرز وتحديد مركز عمل يتناسب مع اختصاصهم وفق معايير شفافة واحتياجات الجهات العامة والرغبة ومعدلات التخرج وسيتم تدقيق احتياجات الوزارات من المهندسين خلال شهرين من تاريخه ليتم التعيين مطلع العام 2021.

(9) مليارات  ليرة سورية تم رصدها للتدخل في قطاع الدواجن لتأمين مادة الفروج، وهناك مشروع لإنشاء منشآت مداجن في مسكنة ويجري العمل على المباشرة بإنجازها، وسنعمل على استمرار التدخل المباشر وتأمين مستلزمات تأهيل هذا القطاع

فتح باب المكافآت التشجيعية وتفعيل كل أنظمة الحوافز وإحداث حوافز في الجهات التي لا توجد فيها وإصلاح النظام الضريبي ولاسيما ضريبة الدخل على الأجور، وتمت مضاعفة قيمة جعالة الطعام للعسكريين

هناك مناقصة لاستجرار ألف جرار زراعي وتوزيعها على الفلاحين، ونعمل على إعادة تشغيل معمل الجرارات بالتعاون مع الدول الصديقة

قطاع التعليم لا يزال يحظى باهتمام الدولة ليستعيد ألقه، ومازال قطاع التعليم العام يستوعب 95% من التلاميذ والطلبة بشكل مجاني، وهناك 710 الاف طالب يتلقون تعليمهم في الجامعات الحكومية و50 ألف طالب في الجامعات الخاصة.

 

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

 

مشاركة الخبر