حركة الناصريين المستقلين-المرابطون تدين الفعل الارهابي الاخير في فرنسا


يدين العميد مصطفى حمدان أمين الهيئة القيادية في المرابطون الفعل الإجرامي الذي قام به الإرهابي الفرنسي بذبح إنسان بريء، ولا يمكن بتاتاً بعزل هذا الفعل الإجرامي الإرهابي عما اجتاح العالم  في العقود الأخيرة من تغذية الأفكار المتطرفة واستعمال كافة الأديان التي تختزن الفكر المقدس السامي والنبيل، لتنفيذ مشاريع سلطوية دنيوية أدّت مما أدّت إلى تفاقم الإرهاب.
وعندما نستنكر نحن العرب هذه الأعمال الإرهابية من منطلق إنسانيتنا نطلب من المسؤولين الفرنسيين السياسيين بالتحديد وفي المواقع الرسمية الفرنسية، أن يستنكروا ويدينوا ويتوقفوا عن تغذية الإرهاب على أرض سورية العربية والذين كان لهم باع طويل في تغذية هؤلاء الإرهابيين تحت مسميات الإسلام الإرهابي، والذي أدّى إلى مجازر كبرى حصدت أرواح مئات آلاف السوريين، ولا يجوز بتاتاً الاستمرار بالتعنّت والعنجهية وتطبيق المعايير المزدوجة على تعريف من هو الإرهابي وما هو الإرهاب.
وما شاهدناه الأمس في باريس قد يسوء أكثر ويتطور الى المزيد من الهجمات الإرهابية، لأن بعد استقرار الوضع في سورية العربية بدأت هجرة معاكسة من الإرهابيين والمخربين الذين عاثوا قتلاً وإجراماً وتدميراً في سورية الى الأماكن الذي أرسلوا منها، وبالتالي ستتفاقم هذه المشاكل في وجه الحكومات الاوروبية التي تغاضت سابقاً عن هؤلاء الإرهابيين لا بل غذّت هذا الإرهاب بتوجيهه إلى القتال على أرض الجمهورية العربية السورية.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

 

مشاركة الخبر