الجيش يضيق الخناق على إرهابيي “داعش”

قضت وحدة من الجيش والقوات المسلحة على عدد من إرهابيي تنظيم “داعش” حاولوا التسلل إلى تلة المقالع بريف تدمر.

ووجهت وحدات من الجيش والقوات المسلحة رمايات نارية مركزة على بؤر وأوكار التنظيمات الإرهابية التكفيرية في ريف دمشق الجنوبي الغربي.

وأكد مصدر عسكري “سقوط قتلى ومصابين في صفوف إرهابيي “جبهة النصرة” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية وتدمير اسلحتهم خلال عمليات للجيش على أوكارهم في مزارع خان الشيح وقرية الحسينية الغربية”.

وتتعرض قرى في ريف دمشق الجنوبي الغربي لاعتداءات إرهابية متكررة من قبل التنظيمات الإرهابية التي تحاول فرض أفكار ظلامية تتنافى مع القيم الإنسانية على أهالي هذه القرى فضلا عن استهدافها السيارات العابرة على أوتستراد السلام الذي يربط ريف دمشق بريف القنيطرة برصاص القنص والقذائف.

تضييق الخناق على إرهابيي “داعش” وتكبيدهم خسائر كبيرة في حي الزهور بمدينة الحسكة

إلى ذلك أحرزت وحدات الجيش العاملة في الحسكة والقوى الوطنية المؤازرة تقدما جديدا في حربها على تنظيم “داعش” الإرهابيي على الأطراف الجنوبية لمدينة الحسكة باتجاه حي الزهور.

وذكرت مصادر ميدانية أن وحدة من الجيش تنفذ عمليات مركزة على بؤر إرهابيي تنظيم “داعش” التكفيري الذين فروا إلى حي الزهور وتحصنوا فيه بعد إحكام الجيش بالتعاون مع وحدة من قوى الأمن الداخلي سيطرتهم أمس على المدينة الرياضية ودار الثقافة جنوب الطريق الواصل بين دوار الباسل فى حي غويران ودوار شركة الكهرباء فى حي النشوة الشرقية.

وقالت المصادر “إن وحدات الجيش تتابع عملياتها ضد بؤر تنظيم “داعش” الإرهابي في الجهة الجنوبية الشرقية لمدينة الحسكة” لافتة إلى إحراز تقدم كبير باتجاه كليتي الهندسة المدنية والاقتصاد وتضييق الخناق على الإرهابيين.

ولفتت المصادر إلى توجيه ضربات مركزة على إرهابيي “داعش” المتحصنين في كتل الابنية الواقعة شرق الطريق الواصل بين دواري الباسل والبانوراما أوقعت في صفوفهم العديد من القتلى والمصابين.

ويأتي هذا التقدم بعد أقل من 48 ساعة على إحكام وحدات من الجيش بمؤازرة القوى الوطنية سيطرتها على مشفى الاطفال وكلية الاداب وفيلات النشوة والسكن الشبابى وحي النشوة الشرقية بالكامل.

وكانت مصادر ميدانية أكدت أمس أن الجيش العربى السوري والقوى الوطنية المؤازرة في المراحل الاخيرة من العمليات العسكرية تمهيدا لإعلان مدينة الحسكة آمنة في حين بدأ الاهالي بالعودة إلى حيي النشوة الشرقية والليلية بعد إعادة الأمن والأمان إليهما.

وحدات الجيش تدمر مرابض هاون وأوكارا لإرهابيي “جبهة النصرة” في ريف القنيطرة

كما دمرت وحدات من الجيش والقوات المسلحة صباح اليوم مرابض هاون وأوكارا لإرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” المرتبط بكيان الاحتلال الإسرائيلي في ريف القنيطرة.

وقال مصدر عسكري إن وحدات من الجيش وجهت ضربات مركزة على أوكار إرهابيي “جبهة النصرة” في قريتي جباتا الخشب وطرنجة شمال مدينة القنيطرة بنحو 4 كم.

وأكد المصدر أن الضربات أسفرت عن “تكبيد التنظيمات التكفيرية خسائر بالأفراد والعتاد وتدمير مرابض هاون” كانوا يستخدمونها لاستهداف قرية حضر بالقذائف.

واستهدف إرهابيون من “جبهة النصرة” يتحصنون في أحراج بلدتي جباتا الخشب وطرنجة بقذائف صاروخية قرية حضر ما أدى إلى ارتقاء شهيد وإصابة 10 أشخاص آخرين بينهم طفل حالة بعضهم خطيرة.

ولفت المصدر العسكري إلى مقتل عدد من الإرهابيين وتدمير أسلحتهم وذخيرتهم خلال عملية لوحدة من الجيش على أوكارهم في حرش قرية الحرية بالريف الشمالي الشرقي.

وحدات من الجيش تقضي على إرهابيين أغلبيتهم من “جبهة النصرة” وتدمر أوكارهم في درعا

كما تابعت وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في درعا عملياتها المكثفة ضد أوكار وتجمعات إرهابيي “جبهة النصرة” والتنظيمات التكفيرية المرتبطة بكيان العدو الإسرائيلي وغرفة عمليات عمان.

وأكد مصدر عسكري أن وحدة من الجيش “قضت على مجموعة إرهابية بكامل أفرادها ودمرت أسلحتهم وعتادهم في عملية مركزة على أوكارهم شمال مزرعة البيطار” شمال غرب مدينة درعا.

وفي الريف الشرقي بين المصدر أن عمليات الجيش المركزة على أوكار وتجمعات إرهابيي التنظيمات التكفيرية في “النعيمة وصيدا واليادودة بنحو 4 كم شرق مدينة درعا” أسفرت عن “تدمير عدد من الآليات بعضها مزود برشاشات والقضاء على عدد من أفرادها”.

وكانت وحدة من الجيش دمرت أمس عربة مصفحة بمن فيها من إرهابيين وقاعدة اطلاق صواريخ ومرابض هاون و4 عربات مزودة برشاشات وقضت على العديد من الإرهابيين شمال مقص الحجر في بلدة اليادودة وأم المياذن وصيدا وطفس وتل خرابات وطريق السد وخراب الشحم بريف درعا.

وبين المصدر العسكري أن وحدة من الجيش “وجهت رمايات مركزة على أوكار وبؤر الإرهابيين في حي الكرك بدرعا البلد أسفرت عن مقتل عدد من الإرهابيين التكفيريين وتدمير أسلحتهم وذخيرتهم”.

وقضت وحدات من الجيش مدعومة بسلاح الطيران أمس على قناصين اثنين للتنظيمات الارهابية ودمرت آليات بعضها مزود برشاشات وسيارتين بما فيهما من ارهابيين واسلحة وذخيرة في عمليات الجيش والطيران الحربي في حيي العباسية والكرك ومنطقة المخيم وشرق شركة الكهرباء.

وتنتشر في درعا البلد تنظيمات تكفيرية أغلبها يتبع لتنظيم “جبهة النصرة” وما يسمى “لواء توحيد الجنوب” و”كتائب مجاهدي حوران” و”كتيبة مدفعية سجيل”.

إلى ذلك أقرت التنظيمات الإرهابية التكفيرية عبر صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل عدد من أفرادها بينهم فراس فواز فروخ ومحمد ناصر الفشتكي.

سلاح الجو يدمر أوكارا وآليات للتنظيمات الإرهابية بريف اللاذقية الشمالي

وفي ريف اللاذقية الشمالي أفاد مصدر عسكري أن سلاح الجو دمر في سلسلة ضربات أوكارا وآليات للتنظيمات الإرهابية في تردين وعين الغزال.

وأضاف المصدر إن وحدات من الجيش والقوات المسلحة قضت على 30 إرهابيا من تنظيم “جبهة النصرة” في قرى بيت عوان والدرة وابلق في منطقة الربيعة معظمهم من جنسيات أجنبية.

وحدات من الجيش بإسناد من سلاح الجو تدمر 5 سيارات بما فيها للتنظيمات الإرهابية بريفي إدلب وحماة

ونفذت وحدات من الجيش والقوات المسلحة بمساندة سلاح الجو عمليات مكثفة على تجمعات وأوكار تنظيمي “جبهة النصرة” و”داعش” في ريفي إدلب وحماة دمرت خلالها العديد من الآليات وأوقعت في صفوفهما العديد من القتلى والمصابين.

ففي ريف إدلب ذكر مصدر عسكري أن الطيران الحربي “وجه ضربات على تحركات وتجمعات التنظيمات الارهابية في منطقة أبو الضهور وتل سلمو وشمال خشير والمجاص بريف إدلب الجنوبي الشرقي” ما أسفر عن تدمير عدد من الآليات بعضها مزود برشاشات ومقتل العديد من أفراد التنظيمات الارهابية”.

وبين المصدر أن سلاح الجو “دك أوكارا للارهابيين التكفيريين في خان شيخون جنوب إدلب ودمر لهم أسلحة وذخائر”.

وإلى الشمال الشرقي لفت المصدر إلى أن سلاح الجو “قضى على إرهابيين مما يسمى “جيش الفتح” في ضربات جوية على تجمعاتهم وتحركاتهم غرب قرية بنش جنوب بلدتي الفوعة وكفريا حيث يعتدي الارهابيون على اهالي البلدتين بالقذائف وبمختلف أنواع الأسلحة ما يتسبب بارتقاء شهداء معظمهم من الأطفال والنساء”.

وتحاول التنظيمات الارهابية المنضوية تحت مايسمى “جيش الفتح” عبثا كسر دفاعات وصمود الاهالي ومجموعات الدفاع الشعبية فى بلدتى الفوعة وكفريا حيث تصدوا خلال الايام القليلة الماضية لعشرات الهجمات الارهابية وأوقعوا عشرات القتلى والمصابين في صفوف الارهابيين.

وفي ريف جسر الشغور أكد المصدر أن وحدة من الجيش “دمرت 4 سيارات بمن فيها من إرهابيين واخرى محملة بالذخيرة في رمايات مركزة على محور تحركهم وتجمعاتهم في منطقة زيزون المحدثة وتل الصحن” قرب الحدود الادارية لمحافظتى ادلب وحماة.

وكانت وحدات من الجيش مدعومة بسلاح الجو دمرت أمس آليات ومرابض هاون ومدفعية لتنظيم “جيش الفتح” وقضت على العديد من أفراده في بلدة ابو الضهور وتفتناز وطعوم ومنطقة معرة النعمان وتل الصحن ومحيط سد زيزون.

وأشار المصدر العسكري إلى أن وحدات من الجيش مدعومة بسلاح الجو نفذت عمليات مركزة على تجمعات إرهابيي “داعش” في عيدون وعنق باجيرا وتلول الحمر وعكش بريف حماة الشرقي”.

وأوضح المصدر أن العمليات أسفرت عن “مقتل عدد من إرهابيي التنظيم التكفيري وتدمير عتادهم الحربي” وذلك بعد يوم من القضاء على عدد منهم في ضربات لوحدة من الجيش على بوءرهم شرق قرية عكش بمنطقة السلمية وفي رسم العوايد بريف حماة الشرقي.

مشاركة الخبر