"الضربات ضد داعش مجرد كمين"

صحفي كان رهينة لدى داعش يحذر من أن الضربات ضد داعش تقوّي التنظيم

 

تنويه: الآراء الواردة في المقالات المترجمة تعبر عن وجهة نظر كتابها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر موقع "سما" .

 

الكاتب: (بين نورتون)

موقع سالون الإلكتروني

ترجمة: سعاد خير الله

التدقيق اللغوي: سالم الشيخ بكري

 

"إننا نقوم بتقوية عدوّنا" .. هذا ما حذر منه صحفي فرنسي كان محتجزا لدى داعش لمدة عشرة شهور .

إننا بينما نقوم بعمليات القصف في الوقت الحالي .. إنما ندفع الناس لأحضان "داعش" بدلا من إضعاف التنظيم .. يحذر الصحفي الفرنسي "نيكولاس هينين" في لقاء صحفي أجراه مؤخرا .

احتجز تنظيم داعش الصحفي "هينين" لمدة عشرة أشهر .. و منذ إطلاق سراحه عمل على مهاجمة سياسة الغرب تجاه التنظيم المتطرف و التي اعتبر أنها غير فعالة .

"هذه الضربات مجرد كمين" يقول الصحفي .. "إننا نقوّي التنظيم و نزيد من مأساة و معاناة السكان المحليين" ..

تحذيرات "هينين" هذه أكدتها وكالات الاستخبارت الغربية ، حيث صرح مسؤولون لوكالة أسوشيتد برس في أيلول ، أن عاما من القصف لم يضعف التنظيم على الرغم من إنفاق مليارات الدولارات و قتل عشرة آلاف من مسلحي التنظيم .

أعلنت البنتاغون في آب ، أنها أنفقت ما يعادل عشرة ملايين دولار يوميا خلال الحملة الجوية .. أضف إلى ذلك اعتراف وكالات الاستخبارات الأمريكية أن الجهود الغربية ليست فقط غير فعالة ، بل إن نتائجها قد تكون سلبية .

بهذه الغارات الجوية .. يكون المدنيون حتما هدفا للموت .. حيث انضم "هينين" إلى مجموعة المحللين الذين يعتقدون بأن الغارات غير المجدية للغرب ، تعطي التنظيم الحجة و التكتيك الذي يحتاجه ليجذب الناس إلى روايته بأن الغرب يشن الحرب على المسلمين .

مئات المدنيين قتلوا خلال غارات التحالف بقيادة الولايات المتحدة على التنظيم في العراق و سورية .. هذه الإحصائيات التي ذكرتها وسائل الإعلام بخجل .. تكسب داعش تعاطف المدنيين .. "مئات المدنيين" قتلوا في الغارات الجوية الروسية حسب المجموعة المراقبة نفسها "إير وارز" .

بعض المحللين يظنون رغبة التنظيم حمل الغرب على تكثيف الغارات ضده لمساعدته في عمليات التجنيد .. قد تكون هجمات الثالث عشر من تشرين الثاني في باريس التي قتلت مئة و ثلاثين شخصا و ألهمت المزيد من الهجمات المماثلة ، قد تكون مثالا جيدا على تحذيرات "هينين" .

و على الرغم من تحذيرات الصحفيين و المحللين و مسؤولي الاستخبارات ، صوت البرلمان البريطاني هذا الأسبوع لصالح قصف داعش .. و بعد ساعات من التصويت بدأت العمليات العسكرية البريطانية ضد التنظيم المتطرف .

يؤكد "هينين" أنه لا يوجد حل عسكري لهذا الوضع: "لأن الطرف الرابح في هذه الحرب ، لن يكون الطرف الذي يمتلك أحدث و أغلى الأسلحة و أكثرها تطورا ، بل هو الطرف الذي يربح تأييد الناس" يقول هينين في لقائه .

ويضيف الصحفي: "في الوقت الذي سيؤمن الناس بالحل السياسي ، سينهار داعش و يفقد السيطرة على الأرض" .

"جعل الناس أكثر أمانا قد يحطم داعش نهائيا ، و هذا ما يجب أن يركز على فعله المجتمع الدولي" .. و لتحقيق الأمن للناس ينصح "هينين" جميع الأطراف بإيقاف الغارات الجوية .. "على الجميع" أن يتوقف .. يؤكد هينين: "قوات التحالف ، الروس ، و "النظام" السوري .. على الجميع أن يتوقف" .

ألـّــف هينين الذي عمل في العراق و سورية لسنوات ، كتابا حول "داعش" اسمه (أكاديمية الجهاد) ، يتحدث عن قصة احتجازة بالإضافة لجذور "داعش" .

------------------------------------------------------------------------------------

الكاتب:

(بين نورتون) .. صحفي محلي في موقع "سالون" الإلكتروني .

 

لمحة عن الموقع الإلكتروني:

(سالون) .. موقع أنشأه "دافيد تالبوت" عام 1995 كجزء من مجموعة "سالون" الإعلامية ، و يُعنى بالسياسة الأمريكية من وجهة نظر ليبرالية بحتة .

من بين الانتقادات التي طالت الموقع كان انتقاد الكاتب "سامويل هاريس" ، الذي اعتبره "من بين أسوأ وسائل الإعلام التي تقدم الكذب" ، يعرف عن الموقع انتقاده الحاد للسياسات الأمريكية الخارجية .      

 

رابط المقال :

http://www.salon.com/2015/12/04/strikes_on_isis_are_a_trap_journalist_held_hostage_by_isis_warns_bombing_is_helping_it/

مشاركة الخبر