إدانة كندي بمحاولة الالتحاق بتنظيم داعش الإرهابي

أدان القضاء الكندي شابا كنديا يبلغ من العمر 16عاما بمحاولة الالتحاق بتنظيم داعش الإرهابي في سورية بعد قيامه بعملية سطو على متجر والاستيلاء على 2200 دولار تحت تهديد سكين من أجل تمويل خطته للتوجه إلى تركيا والتسلل منها إلى سورية.

وأفادت وكالة الصحافة الفرنسية أن الشاب الذي لم تكشف هويته بموجب القانون هو ثاني كندي تتم إدانته بتهمة الانضمام لتنظيم داعش الإرهابي في اطار قانون تم تشديده بعد انضمام عدد من الكنديين إلى التنظيمات الإرهابية.

ووفقا للسلطات فإن الكندي المتأثر بالدعاية “الجهادية” كان على اتصال عبر شبكات التواصل الاجتماعي مع منفذ هجوم أسفر عن مقتل عسكري في كيبيك في تشرين الأول العام الماضي قبل أيام من قيام شاب كندي آخر بقتل عسكري في اوتاوا.

وكان الشاب المذكور أوقف في تشرين الأول من العام الماضي لدى محاولته مغادرة الأراضي الكندية للالتحاق بتنظيم داعش الإرهابي في سورية بعدما أبلغ والداه الشرطة بميوله “الجهادية”.

وسيصدر الحكم على الشاب في الخامس من كانون الثاني المقبل وقد يحكم عليه بالسجن 25 عاما فيما أشارت المدعية الكندية ماري ايف مور إلى أن القضاء يريد “الدفع باتجاه إعادة تأهيله ودمجه في المجتمع وفي الوقت نفسه ضمان حماية الناس”.

يشار إلى أن أكثر من مئة كندي التحقوا بصفوف تنظيم داعش الإرهابي في سورية والعراق منذ مطلع العام الجاري قتل منهم ستة إرهابيين خلال مشاركتهم بالعمليات الإرهابية للتنظيم المذكور وفقا لاحصائيات الشرطة الكندية.

يذكر أن أول كندي يدان بمحاولة الالتحاق بمجموعة إرهابية في الخارج يدعى محمد حسن حرصي وهو من أصل صومالي وحكم عليه في تموز العام الماضي بالسجن عشر سنوات لمحاولته الالتحاق بحركة الشباب التابعة لتنظيم القاعدة الإرهابي.

مشاركة الخبر