استطلاع للرأي يكشف تراجع شعبية الرئيس الفرنسي ورئيس حكومته

كشف استطلاع للرأي نشرت نتائجه اليوم تراجع نسبة التأييد للرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند نقطتين إلى 18 بالمئة بينما انخفضت شعبية رئيس الحكومة مانويل فالس أربع نقاط إلى 31 بالمئة.

وبين الاستطلاع الذي أجراه مركز أودوكسا وتنشر نتائجه صحيفة فرانس إنتر ومجلة ليسكبريس الأسبوعية أن 81 بالمئة ممن شملهم الاستطلاع ردوا بـ (لا) على سؤال هل تعتقد أن فرانسوا هولاند رئيس جيد بينما أجاب 18 بالمئة فقط بـ (نعم).

وبذلك تراجعت شعبية هولاند وفق استطلاعات هذا المعهد إلى أدنى مستوى منذ تشرين الثاني عام 2014 عندما كانت نسبة التأييد له تبلغ 16 بالمئة فقط.

وكانت استطلاعات للرأي في فرنسا في كانون الثاني الماضي أظهرت أن هولاند الأقل شعبية في تاريخ رؤساء الجمهورية الفرنسية والغارق بدعم الإرهاب في المنطقة خسر شعبيته مجددا في ظل البطالة المستمرة والإخفاقات السياسية وذلك بعد عدة أشهر على اعتداءات باريس الإرهابية التي أوقعت أكثر من 130 قتيلا و350 جريحا.

واستطلع مركز أودوكسا عينات تمثيلية من ناخبين أوروبيين حول الرئيس الفرنسي الاقل تأييدا في بلده بين خمس دول شملها الاستطلاع الذي أشار إلى حصول المستشارة الألمانية انجيلا ميركل على تأييد 51 بالمئة من الناخبين في المانيا ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون على 44 بالمئة في بلده.

وبينما حصل رئيس الحكومة الإيطالية ماتيو رينزي على تأييد 34 بالمئة من الناخبين داخل بلاده ونظيره الاسباني ماريانو راخوي على27 بالمئة في بلده.

وردا على سؤال عن أداء رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس قال 68 بالمئة ممن استطلعت آراؤهم إنه لا يرضيهم أداؤه وهو أدنى مستوى يسجله رئيس الحكومة في هذه الاستطلاعات كما تراجعت شعبية فالس ثماني نقاط إلى 23 بالمئة في صفوف مؤيدي اليمين.

مشاركة الخبر