إيران تجدد موقفها الداعي إلى التصدي الجماعي لظاهرة الإرهاب

أكد رئيس مجلس الشوري الايراني علي لاريجاني أن منطقة الشرق الأوسط تواجه في الوقت الحالي اضطرابا أمنيا كبيرا بسبب الإرهاب والتدخل الخارجي في شؤون دولها.

وأشار لاريجاني خلال كلمة له في الملتقى ال21 لقادة ورؤساء قوات الشرطة الإيرانية إلى أن منطقتنا لن تشهد الأمن طالما تنتشر القوات الأجنبية فيها داعيا الولايات المتحدة إلى سحب قواتها من هذه المنطقة كي يستقر الوضع الأمني فيها.

وشدد لاريجاني على ضرورة تضافر الجهود للقضاء على المجموعات الإرهابية التي ازدادت في غضون فترة قصيرة للغاية موضحا أنه من الطبيعي أن أي بلد يتم احتلاله سيواجه مشاكل أمنية ونشوء المجموعات الإرهابية فيه.

ولفت إلى أن الولايات المتحدة وحلفاءها الذين يزعمون مواجهة التنظيمات الإرهابية يستمرون في دعمها وهو ما يشكل مصدرا لكل هذه المشاكل والأعمال الإرهابية التي نواجهها.

من جهة ثانية طالب نواب الشعب في مجلس الشوري الإيراني في رسالة إلى الرئيس حسن روحاني حملت توقيع 102 منهم بإيقاف تنفيذ الاتفاق النووي الذي توصلت إليه كل من إيران ومجموعة خمسة زائد واحد في العاصمة النمساوية فيينا في 14 تموز الماضي وذلك بسبب عدم التزام الجانب الآخر بالاتفاق المذكور .

وأكد عضو الهيئة الرئاسية في المجلس محمد دهقان في تصريح له اليوم أن هذه الرسالة جاءت بعد عدم التزام الجانب الآخر وخاصة الطرف الأمريكي بتنفيذ بنود الاتفاق النووي.

ومازالت الولايات المتحدة تماطل في تنفيذ بنود الاتفاق النووي وخصوصا فيما يتعلق برفع الحظر الاقتصادي الجائر المفروض على إيران بشكل كامل.

أنصاري: سياسة استخدام الإرهاب كأداة في تطورات المنطقة باتت عقيمة

إلى ذلك جدد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية حسين جابري أنصاري موقف إيران الداعي للتصدي الجماعي للإرهاب وعدم السماح للتنظيمات الإرهابية بالإخلال بأمن المنطقة.

وشدد جابري أنصاري في مؤتمره الصحفي الأسبوعي اليوم على أن سياسة استخدام الإرهاب كأداة في تطورات المنطقة باتت عقيمة لافتا إلى أن إيران نبهت في العديد من المناسبات من أن هذه الإجراءات ستفضي الى سياسة عكسية.

وبين جابري انصاري أن التطورات التي وقعت بعد الإعلان عن اتفاق وقف العمليات القتالية في سورية أثبتت عدم التزام التنظيمات الإرهابية بالإتفاق مقابل التزام الحكومة السورية بتعهداتها موضحا أن المشاورات بين إيران وروسيا حول الأوضاع في سورية مستمرة.

وحول إعلان مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة أن تحليل عناصر المتفجرات التي ضبطت لدى الإرهابيين في العراق يدل على أنها مصنوعة في تركيا قال جابري انصاري إنه “يمكن استغلال التنظيمات الإرهابية من قبل الدول المختلفة في بعض المراحل الخاصة لكن سيكون له تداعيات ونتائج استراتيجية على المدى البعيد”.

من جهة أخرى أشار المتحدث باسم الخارجية الإيرانية إلى قيام الإدارة الأمريكية بمصادرة ملياري دولار من الأموال الإيرانية المجمدة في امريكا محملا واشنطن مسؤولية الحفاظ على أموال الشعب الإيراني.

وحول عرقلة نظام بني سعود حج الإيرانيين أعلن جابري أنصاري إنه لا يمكن إرسال قوافل الإيرانيين لأداء مناسك الحج بسبب عدم التجاوب السعودي .

وفيما يخص القضية الفلسطينية أشار المتحدث باسم الخارجية الإيرانية إلى أن الكيان الصهيوني ينتهك كل لحظة أبسط حقوق الإنسان للشعب الفلسطيني وخاصة أن قطاع غزة يعاني من الحصار وأوضاعا إنسانية صعبة على مدى سنوات.

مشاركة الخبر