فتح طريق القامشلي-الحسكة. والمؤسسات الخدمية تؤمن جميع الاحتياجات الأساسية

عم الهدوء اليوم مدينة الحسكة وعادت الحياة إلى حركتها الاعتيادية حيث شهدت الأسواق افتتاح جزء كبير من المحال التجارية وبدء مزاولة النشاط التجاري بعد التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين السلطات الحكومية الرسمية وقوات “الأسايش” الجناح العسكري لحزب العمال الكردستاني التي حاولت خلال الأسبوع الماضي إشاعة الفوضى في المدينة عبر استهدافها الأحياء السكنية والمؤسسات الخدمية ومواقع الجيش العربي السوري.

وأفاد مراسلنا في الحسكة بأنه تم اليوم تطبيق البند المتعلق بتبادل جثامين الشهداء والجرحى حيث تم نقل جثامين الشهداء وجرحى الجيش والقوات المسلحة إلى مشفى القامشلي الوطني إضافة إلى فتح طريق الحسكة القامشلي بعد أن قطعته قوات “الأسايش” الأسبوع الماضي في محاولة منها لفرض حصار على المدينة والسيطرة عليها.

ودعا محافظ الحسكة محمد زعال العلي في تصريح له بعد ظهر اليوم الأهالي الذين خرجوا من المدينة للعودة إلى منازلهم بعد أن تم تثبيت الأمن والاستقرار فيها نتيجة اتفاق وقف إطلاق النار الذي جاء في إطار حرص الدولة السورية على حماية أرواح مواطنيها وممتلكاتهم ومنع جر مدينة الحسكة إلى الاقتتال بين أبناء الشعب السوري.

إلى ذلك كثفت محافظة الحسكة جهودها لإعادة الخدمات الأساسية إلى مدينة الحسكة حيث وجهت المحافظة ورشات الصيانة لإعادة الخدمات الأساسية إلى أحياء مدينة الحسكة وإصلاح شبكة التيار الكهربائي وشبكة المياه والاتصالات الأرضية وتشغيل الأفران بالسرعة القصوى.

ولفت مدير المؤسسة العامة لمياه الشرب في الحسكة المهندس محمود عكلة إلى أن ورشات الصيانة التابعة للمؤسسة “باشرت بإصلاح الخط الرئيس المغذي لمركز المدينة عند دوار مرشو ومن المتوقع ضخ المياه عبره مساء اليوم بعد الانتهاء من الصيانة” مؤكدا أن “أحياء مدينة الحسكة لم تنقطع عنها المياه طيلة فترة الاشتباكات ووفق برنامج التقنين المعمول به قبل الأحداث الأخيرة التي شهدتها المدينة”.

وأشار مدير الشركة العامة لكهرباء الحسكة المهندس محمد ذياب إلى أنه بعد الانتهاء اليوم من تحديد 3 أعطال في الشبكة الكهربائية على خط الـ 66 ك ف الأول بين محطتي الأبواب والغزل والثاني بين محطتي الغزل والسد الغربي والثالث بين محطتي الغزل والمبسطة ستباشر الورشات يوم غد الخميس بعملية الإصلاح لإعادة التيار الكهربائي إلى المدينة.

من جهته أكد مدير الاتصالات الدكتور جميل بلال سلامة المقسم الثاني في المديرية رغم تعطل مجموعات التوليد فيه حيث يجري العمل حاليا على تأمين مولدة كهربائية بديلة بينما يستمر العمل في المقسم الأول ويتم تأمين المحروقات لاستمرار عمله لافتا إلى وقوع أضرار في بناء المديرية نتيجة الأحداث الأخيرة التي شهدتها المدينة.

وفي إطار تأمين الطحين واستمرار عمل الأفران أوضح مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك غازي الناصر أن “جميع المخابز العامة في مدينة الحسكة تعمل حاليا بعد تزويدها بالطحين” وهي مخبز الباسل في حي غويران ومخبز السابع من نيسان الاحتياطي في الصالحية ومخبز الحسكة الأول وآذار لافتا إلى أن “80 بالمئة من الأفران الخاصة في المدينة تعمل حاليا بطاقتها القصوى بعد تزويدها بمخصصاتها من الطحين” مشيرا إلى أن 30 بالمئة من المحال التجارية في مركز المدينة بدأت العمل ومزاولة نشاطها التجاري.

وقامت قوات “الأسايش” الجناح العسكري لحزب العمال الكردستاني بداية الأسبوع الماضي بالاعتداء على مؤسسات الدولة وإشاعة حالة من الفوضى في الحسكة الأمر الذي استدعى ردا مناسبا من قبل الجيش العربي السوري باستهداف مصادر إطلاق النيران وتجمعات العناصر المسلحة المسؤولة عن هذه الأعمال الإجرامية بهدف منع تفجر الوضع في الحسكة حفاظا على وحدة أراضي سورية وسلامة وأمن مواطنيها أينما كانوا.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

مشاركة الخبر