اللياقة البدنية تقلل فرص إصابة الرجل بالسرطان في منتصف العمر

كشفت دراسة طبية جديدة أن الرجال الذين يتمتعون بلياقة بدينة جيدة، في نهاية الأربعينات من العمر، أقل عرضة للإصابة بسرطان الرئة والقولون من غيرهم من الرجال.

 

وتشير الدراسة إلى أن مستويات اللياقة البدينة المرتفعة لدى الرجال تلعب دورا أيضا في زيادة فرص الشفاء من السرطان إذا ما حدثت الإصابة به.

 

وقال الباحثون في جامعة فيرمونت الأمريكية، إن حتى التحسن البسيط في مستوى اللياقة البدينة يمكن أن يساعد في خفض الإصابة بالسرطان.

 

وقال مركز أبحاث السرطان في بريطانيا إن العلاقة بين مستوى اللياقة البدنية للرجال وخطر الإصابة بالسرطان كان نهجا جديدا.

 

ومن المعروف حاليا أن الحفاظ على النشاط البدني وتناول الطعام الصحي والنظام الغذائي المتوازن عوامل هامة في الحد من خطر تطور الأورام السرطانية والأمراض الأخرى.

 

لكن الدكتورة سوزان لاكوسكي، كاتبة الدراسة، قالت إنه من المفيد أكثر أن يعلم الناس المقدار الذي يحتاجون إليه لتحسين لياقتهم البدنية لخفض خطر السرطان إلى المستوى المقبول.

 

ويمكن أن يحدث هذا من خلال خطة شخصية، تبدأ بقياس مدى لياقة القلب والجهاز التنفسي.

مشاركة الخبر