لافروف: الحملات الإعلامية الكاذبة والعدوانية تقوض الاستقرار السياسي في الدول ذات السيادة
  • 2021-02-24

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن الحملات الإعلامية الكاذبة والعدوانية التي تشنها بعض الجهات تقوض الاستقرار السياسي في الدول ذات السيادة وتثير الاضطرابات ضمنها.

 

وقال لافروف في كلمة موجهة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة وبثت اليوم.. “أصبح الفضاء الإعلامي العالمي مكاناً لحل المشاكل الجيوسياسية ضيقة الأفق” داعياً إلى “ضرورة تطوير قواعد لتنظيم الشبكات الاجتماعية على المستويين الوطني والدولي من أجل منع مثل هذه الانتهاكات وسوء استغلالها”.

 

وانتقد لافروف استخفاف الذين يدعون الديمقراطية وعدم مسؤوليتهم من خلال استغلالهم المراهقين والأطفال لأغراض سياسية معتبراً ذلك أمراً غير مقبول.

 

وكانت روسيا أكدت رفضها لاستغلال الأطفال من قبل أنصار المعارض الكسي نافالني خلال المظاهرات غير المرخصة التي شهدتها بعض المدن الروسية مؤخراً.

 

من جهة أخرى أعلن لافروف أنه اقترح خلال محادثاته مع نظيره الأمريكي أنطوني بلينكن أن تعلن كل من موسكو وواشنطن عدم جواز شن حرب نووية.

 

ونقلت وكالة سبوتنيك عن لافروف قوله في تصريحات اليوم.. “نحن نؤيد باستمرار إعادة التأكيد على الصيغة الأساسية من قبل روسيا والولايات المتحدة والأعضاء الآخرين في الدول الخمس النووية بأنه لا يمكن أن يكون هناك رابحون في حرب نووية وأنه لا ينبغي إطلاق العنان لها ولقد كررنا هذا الاقتراح لوزير الخارجية الأمريكي خلال المحادثة الهاتفية التي جرت في الرابع من الشهر الجاري”.

 

وأشار لافروف إلى أن ضمان ضبط النفس ولا سيما مع إنهاء العمل بمعاهدة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى لا يزال يمثل أولوية قصوى حيث قال بهذا الخصوص.. “اقتراحنا لا يزال ساري المفعول لن ننشر مثل هذه الصواريخ في المناطق التي لن يتم فيها نشر منصات أمريكية وندعو دول الناتو إلى اتخاذ خطوات مماثلة فمقترحاتنا محددة بشأن إجراءات التحقق المتبادلة معروفة جيداً”.

 

ولفت لافروف إلى أن خطر حدوث سباق تسلح في الفضاء الخارجي آخذ بالازدياد لكن لا تزال هناك فرصة لاتخاذ إجراءات يمكن منعها مشيراً إلى أن الولايات المتحدة وحلفاءها بدؤوا في التنفيذ العملي لسياسة استخدام الفضاء لإجراء عمليات قتالية بما في ذلك العمليات الهجومية ونشر أنظمة أسلحة هناك وقال.. “لا تزال هناك فرصة لتطوير إجراءات مقبولة بشكل عام وملزمة قانوناً يمكن أن تمنع المواجهة العسكرية في الفضاء الخارجي”.

 

وتؤكد روسيا باستمرار أن منع سباق التسلح في الفضاء يشكل أولوية السياسة الخارجية لها محذرة من أن تنفيذ خطط الولايات المتحدة المتعلقة بالتسلح الفضائي يلحق أضراراً جسيمة بنظام أمن الفضاء.


تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

Sama TV