تواصل ردودالفعل المنددةبقرارواشنطن الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لكيان الاحتلال

تواصلت ردود الفعل المنددة بقرار إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لكيان الاحتلال الإسرائيلي.

فقد أكد رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله أن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال الإسرائيلي ونقل السفارة الأمريكية إليها “مستنكر ومرفوض ومستفز”.

وقال الحمد الله خلال مؤتمر صحفي عقده في غزة اليوم إن “هذه الاجراءات هي تقويض لكل الجهود المبذولة لإحياء عملية السلام وتأجيج للصراع وإنهاء للدور الذي كانت الولايات المتحدة تلعبه كراع لعملية السلام” داعيا إلى “تكريس الوحدة الوطنية التي تعطي مشروعنا الوطني المزيد من المنعة والقدرة على الدفاع عن القدس وغزة وعن السلام والحرية وعن حقوقنا العادلة المشروعة التي لن تسقطها أي إجراءات أحادية لا تستند إلى القانون الدولي أو قرارات الشرعية الدولية”.

بدوره أدان الاتحاد العام للجاليات الفلسطينية في أوروبا قرار ترامب حول القدس المحتلة معتبرا ان هذا القرار يظهر انحيازا تاما للسياسة الأمريكية إلى جانب كيان الاحتلال.

وطالب الاتحاد في بيان له اليوم نقلته وكالة وفا دول الاتحاد الاوروبي كافة بأن تعلن ادانتها ورفضها لهذا القرار الذي يضرب بعرض الحائط كل القرارات الدولية محملا الرئيس الأمريكي تبعيات هذا القرار المتهور والذي من شأنه أن يشعل فتيل العنف في المنطقة برمتها.

بدورها أكدت المنظمات الشعبية والاتحادات والنقابات الفلسطينية في بيان لها اليوم ان مدينة القدس ستبقى العاصمة الأبدية لدولة فلسطين وهي مدينة عربية إسلامية و”ليست ملكا لدونالد ترامب أو غيره حتى يقرر مصيرها”.

وأضافت المنظمات الشعبية والاتحادات والنقابات الفلسطينية أن قرار القدس ومصيرها ليس بيد أحد إلا أهلها وشعبنا الفلسطيني الذي هو الوحيد صاحب القرار فيها مؤكدة أن محاولة أمريكا وكيان الاحتلال فرض الأمر الواقع بالقوة والهيمنة لن يفلح فالشعب الفلسطيني ماض نحو تجسيد الاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس.

العراق: ليس من حق أي دولة أن تشرعن الاحتلال

بدوره حذر العراق من عواقب القرار الأمريكي والتداعيات الخطيرة المحتملة على المنطقة جراء ذلك.

وأعرب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في بيان نشره موقع السومرية نيوز عن موقف الحكومة العراقية الرافض للقرار الأمريكي مؤكداً أنه “ليس من حق أي دولة أن تشرعن الاحتلال وتتجاوز القرارات الأممية وتمس بالحقوق المشروعة للفلسطينيين”.

ودعا العبادي الإدارة الأمريكية للتراجع عن هذا القرار الذي “سيسبب تصعيدا خطيرا يؤدي إلى التطرف وخلق أجواء تساعد على نمو الإرهاب وزعزعة السلم والاستقرار في العالم”.

واستدعت وزارة الخارجية العراقية اليوم السفير الأمريكي في بغداد دوغلاس سيليمان لتسليمه مذكرة احتجاج على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال الإسرائيلي.

ونقل موقع السومرية نيوز عن المتحدث باسم الوزارة أحمد محجوب قوله في بيان إن “هذا الاستدعاء يأتي للتعبير عن الاحتجاج على هذا القرار الأمريكي”.

إندونيسيا وباكستان: انتهاك خطير للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن

كما نددت إندونيسيا وباكستان بقرار ترامب ودعتا الولايات المتحدة لإعادة النظر به من أجل تجنب التداعيات الخطيرة المحتملة على المنطقة.

ونقلت رويترز عن الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو قوله اليوم في مؤتمر صحفي إن “إندونيسيا تندد بقوة باعتراف الولايات المتحدة من جانب واحد بالقدس عاصمة لإسرائيل” وتدعوها إلى إعادة النظر في القرار لأن ذلك من شأنه أن يزعزع الأمن والاستقرار العالمي.

بدوره قال رئيس الوزراء الباكستاني شهيد خاقان عباسي في بيان له مساء أمس إنه “من المؤسف للغاية تجاهل مناشدات دول العالم التي دعت إلى عدم تغيير الوضع التاريخي والقانوني للقدس” معتبرا قرار واشنطن انتهاكا خطيرا للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن الدولي بشأن وضع المدينة المقدسة.

وأضاف عباسي.. إن هذا القرار يشكل “انتكاسة خطيرة لحكم القانون والأعراف الدولية وضربة قاسية لعملية السلام في الشرق الأوسط” داعياً مجلس الأمن الدولي إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة وفقا لميثاق الأمم المتحدة ومراجعة الولايات المتحدة لقرارها في أقرب وقت ممكن بهدف تجنب التداعيات الخطيرة المحتملة على المنطقة.

مجلس الشورى الإيراني : يمثل نكبة أخرى في تاريخ فلسطين

بدوره أدان مجلس الشورى الاسلامي في ايران باشد العبارات قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال الاسرائيلى معتبرا أن هذا اليوم يمثل نكبة اخرى في تاريخ فلسطين.

وأوضح المجلس في بيان أصدره اليوم أن “قرار ترامب خطوة تتعارض مع القرارات والاعراف والمعاهدات الدولية وحقوق الانسان واثبت من خلاله عدم التزامه باي مبادىء وافتقاره الفهم والادراك الصحيح للأوضاع الاقليمية والدولية”.

واعتبر البيان أن الرئيس الامريكي الذي يشعر بقلق كبير حيال مستقبله السياسي ومن اجل البقاء في سدة الحكم باع الشعب الفلسطيني المظلوم إلى الصهاينة المحتلين داعيا جميع الشعوب الحرة الداعمة لفلسطين ومجالس وبرلمانات الدول الاسلامية والعربية الى استثمار كل طاقاتها لإعلان رفضها وادانتها لهذا القرار والدفاع عن الحق المشروع للشعب لفلسطيني.

ولايتي: خطوة حمقاء صادرة من شخص لا يعي القضايا السياسية والتاريخية

كما أكد مستشار قائد الثورة الإسلامية الإيرانية في الشؤون الدولية علي أكبر ولايتي أن قرار ترامب “خطوة حمقاء” وصادرة من شخص لا يعي القضايا السياسية والتاريخية.

وقال ولايتي في تصريح له اليوم.. إن “هذه الخطوة تعد تجاهلا للحق التاريخي والمؤكد للشعب الفلسطيني المظلوم وانتهاكا صارخا للقرارات الدولية وينبغي على ترامب أن يعلم ان القدس الشريف بصفتها قبلة المسلمين الأولى ستبقي متعلقة بالفلسطينيين”.

من جهته قال المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية العميد مسعود جزائري إن على الشعب الأمريكي أن يعلم أن الأزمات التي يواجهها يعود سببها إلى السياسات الشريرة التي يمارسها حكام البيت الأبيض.

وقال العميد جزائري في تصريح له اليوم ردا على قرار الرئيس الأمريكي “إن إسرائيل كيان غاصب للأراضي الفلسطينية واستمرار مقاومة الشعب الفلسطيني سيثبت أن العدو لن ينعم بالهدوء وان لا خيار أمامه سوى ترك هذه الأرض والزوال”.

وأضاف جزائري.. إن “التحليل الخاطئ لحكام أمريكا والكيان الصهيوني المبني على الظروف الخاصة التي تمر بها المنطقة والوضع المتردي لها أدى إلى أن يستشعر هؤلاء بإمكانية تحقيق أهدافهم في فلسطين لكنهم لن يحصدوا سوى الفشل كما حدث معهم في سورية والعراق واليمن.

أحزاب لبنانية: الرد على قرار ترامب حول القدس بتصعيد المقاومة وإدانة التآمر الرسمي العربي ومواجهة سياسات التطبيع

الحزب الديمقراطي الشعبي اللبناني اعتبر قرار الإدارة الأميركية يؤكد ترأس ورعاية الولايات المتحدة للإرهاب العالمي.

وأشار الحزب في بيان له اليوم إلى أن هذا القرار يهدف لترميم الدور الوظيفي للكيان الصهيوني بعد هزائمه في مواجهة المقاومة في فلسطين ولبنان إضافة إلى حاجة الإدارة الأميركية لتغطية الفشل الذريع لمشاريعها الإرهابية التدميرية في سورية والعراق واليمن ولبنان.

وأكد الحزب أن الرد على القرار الأميركي يكمن بتصعيد المقاومة وتعميم انتفاضة الشعب الفلسطيني وإدانة التآمر الرسمي العربي ومواجهة سياسات التطبيع بكل أشكاله مع العدو وتشديد حملات المقاطعة للمصالح الأميركية وللدول الداعمة للكيان الصهيوني.

من جهتها أدانت الجبهة العربية التقدمية في بيان لها القرار الأميركي حول القدس المحتلة مؤكدة أنه يشكل مرحلة جديدة من العدوان الأميركي على الأمة العربية.

وأشار البيان إلى أن الصمت الرسمي العربي عن السياسة الأميركية ضد أمتنا كان من أبرز الأسباب التي جعلت الولايات المتحدة تتمادى في عدوانها.

الجزائر: انتهاك صارخ لقرارات الشرعية الدولية

كما نددت الجزائر بالقرار الأمريكي مؤكدة أنه يشكل انتهاكا صارخا لقرارات الشرعية الدولية.

وقالت وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية أمس.. إن “الجزائر تندد بقرار الإدارة الأمريكية باعتباره انتهاكاً صارخاً للوائح مجلس الأمن ذات الصلة والشرعية الدولية وباعتباره يقوض إمكانية بعث مسار السلام المتوقف منذ مدة طويلة”.

رئيس وزراء ماليزيا: نعارض بقوة أي اعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل

بدوره دعا رئيس وزراء ماليزيا نجيب عبد الرزاق المسلمين في أنحاء العالم إلى التصدي بكل قوة لأي اعتراف بالقدس عاصمة لكيان العدو الإسرائيلي.

وقال عبد الرزاق في كلمة خلال اجتماع سنوي للحزب الحاكم في كوالالمبور “أدعو المسلمين في جميع أنحاء العالم إلى إعلاء أصواتهم وتوضيح أننا نعارض بقوة أي اعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل”.

كوبا: ينتهك المصالح المشروعة للشعب الفلسطيني

من جهتها أعربت وزارة الخارجية الكوبية عن بالغ قلقها ورفضها للإعلان.

وأكد البيان الرسمي لوزارة الخارجية الكوبية أمس أن نية حكومة الولايات المتحدة هذه لتعديل الوضع التاريخي للقدس تنتهك المصالح المشروعة للشعب الفلسطيني والدول العربية والإسلامية وستترتب عليها عواقب خطيرة على الاستقرار والأمن في الشرق الأوسط وستزيد من حدة التوترات في المنطقة وستعوق أي جهد يستهدف استئناف محادثات السلام.

ودعت كوبا مجلس الأمن إلى الوفاء بمسؤولياته في صون السلم والأمن الدوليين واتخاذ القرارات اللازمة ومطالبة كيان الاحتلال الإسرائيلي بالإنهاء الفوري لاحتلال الأراضي الفلسطينية والسياسات العدوانية والممارسات الاستعمارية.

وأكدت وزارة الخارجية الكوبية مجددا على أن كوبا ستواصل دعمها ضمان حق الفلسطينيين في تقرير المصير وإقامة دولة مستقلة ذات سيادة وعاصمتها القدس الشرقية.

وكان ترامب أعلن أمس اعترافه بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال الإسرائيلي الغاصب في خطوة تمثل استخفافا بالقانون الدولي والقرارات الدولية.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

Sama TV

 
مشاركة الخبر