سيناتور أميركي: الهجوم الكيميائي المزعوم في دوما مسرحية مفبركة

أكد السيناتور الأمريكي ريتشارد بلاك أن مزاعم استخدام الجيش السوري للأسلحة الكيميائية في دوما لا أساس لها وهي عبارة عن مسرحية مفبركة أبطالها ما يسمى “الخوذ البيضاء” المرتبطة بتنظيم القاعدة الإرهابي.

وأوضح بلاك وفق ما نقل موقع “غلوبال ريسيرتش” اليوم أن الهجوم الكيميائي المزعوم في دوما الأسبوع الماضي عبارة عن مسرحية مفبركة من قبل ما يسمى “منظمة الخوذ البيضاء” المتصلة بتنظيم القاعدة الإرهابي التي تمولها الاستخبارات السعودية والبريطانية متسائلاً عن السبب الذي يدفع الجيش السوري لاستخدام غاز الكلور طالما أنه يحقق الانتصار تلو الآخر وقبل يوم واحد من إخلاء “جيش الإسلام” الإرهابي للمدينة.

وشكك السيناتور الأمريكي عن ولاية فيرجينيا في صحة المزاعم حول استخدام الكيميائي في دوما الأمر الذي نفاه طبيب في المشفى الرئيسي بالمدينة قائلا:”لم نتلق أي إصابات ولم يصب أي أحد بالكيميائي”.

وأشار بلاك إلى أن الاتهامات الأمريكية لسورية باستخدام الغازات السامة قبل ظهور نتائج التحقيق تشبه الادعاءات التي تم غزو العراق على أساس امتلاكه لها.

وتساءل بلاك عن سبب الإصابات بين صفوف الأطفال فقط دون أن يصاب أي أحد من الإرهابيين مشيراً إلى أن ذلك هدفه استجرار العطف.

ودعا السيناتور الأميركي إلى إنهاء الوجود العسكري الأميركي في سورية.

وكشف العديد من الوثائق التي عثر عليها الجيش العربي السوري في المناطق التي حررها من الإرهاب حيث تعمل جماعة “الخوذ البيضاء” ارتباطها العضوي بالتنظيمات الإرهابية ودعمها لها وخصوصا “جبهة النصرة” بالترويج لاستخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين وهذا ما حدث في الغوطة الشرقية بريف دمشق عدة مرات وفي مناطق بحلب لاتهام الجيش العربي السوري بينما أكد الكاتب الأمريكي كارتا لوتشي أن جماعة “الخوذ البيضاء” ليست إلا “واحدة من المسرحيات الأمريكية المضللة للرأي العام وهي منظمة مشبوهة”.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

Sama TV

مشاركة الخبر