الجو غائم جزئيا بشكل عام وتحذير من تشكل الصقيع على المرتفعات الجبلية   |   في ذكرى قرار الضم الباطل.. أهلنا في الجولان المحتل صامدون والاحتلال إلى زوال   |   الجعفري:سورية مصممةعلى مكافحة شراذم الإرهاب وطرد القوات الأجنبيةالغازية من أرضها   |   الجيش يحبط محاولات تسلل إرهابيي النصرة باتجاه نقاطه العسكرية في ريف حماة الشمالي   |   الجيش يحبط محاولات تسلل إرهابيي النصرة باتجاه نقاطه العسكرية في ريف حماة الشمالي   |   استشهاد مواطنين أحدهما طفل بانفجار لغم من مخلفات إرهابيي “داعش” بريف حماة الشرقي   |   استشهاد مواطنين أحدهما طفل بانفجار لغم من مخلفات إرهابيي “داعش” بريف حماة الشرقي   |   زاخاروفا: فرض القوانين الإسرائيلية على الجولان السوري المحتل مرفوض    |   استشهاد مواطنين أحدهما طفل بانفجار لغم من مخلفات إرهابيي “داعش” بريف حماة الشرقي   |   إعادة فتح الموانئ باللاذقية وطرطوس في وجه الملاحة البحرية

مثلث العدوان ومثلث الصمود

منذ بداية الحرب الإرهابية على سورية وحتى قبل ذلك بكثير كان مثلث العدوان يعمل في الخفاء وعلانية لإضعاف الدولة السورية، وتحجيم دور دمشق في مسار التشكل السياسي في المنطقة باعتبارها قاطرة الحراك وبوصلة العمل الوطني والقومي الذي نهل منه الاحرار والثوار في الوطن العربي.‏

هذا المثلث المتمثل بكيان الاحتلال الإسرائيلي منذ إنشائه والولايات المتحدة الأمريكية والنظام التركي كان مصدر البلاء والخطر الذي تعرضت له سورية على مدى العقود الماضية، وخصوصاً بعد الاستقلال، حيث سلخت تركيا العثمانية أجزاء كبيرة من سورية التاريخية وآخرها لواء اسكندون السليب وكذلك قام كيان الاحتلال الإسرائيلي بدعم أمريكي مباشر باحتلال فلسطين والجولان وأجزاء من جنوب لبنان.‏

واليوم يعود هذا المثلث العدواني ليمارس أبشع أنواع التآمر والعدوان ضد سورية وشعبها، فالتركي يتدخل شمالاً بدعم الإرهابيين.. والإسرائيلي يتدخل جنوباً في دعم مباشر للإرهاب.. والأمريكي يتدخل شرقاً لفرض وقائع جديدة على الأرض تضعف كيان الدولة السورية وتطيل أمد الحرب عليها من قبل الإرهاب.‏

هذا المثلث الراعي للإرهاب اليوم يرتكب مجازره بشكل متزامن ضد الدولة السورية وشعبها، ويمارس العدوان المنسق ضد بلدنا بهدف تشتيت انتباه وقدرات الجيش العربي السوري الذي استعاد اجزاء واسعة من تحت سيطرة الإرهابيين وهو قاب قوسين أو أدنى من تطهير كامل البلاد من الإرهاب ومنعه من تحقيق الانتصار الناجز.‏

لكن مثلث العدوان هذا يواجهه مثلث الصمود المتمثل بدمشق وموسكو وطهران، مدعوماً بقوى المقاومة والذي أثبت حتى اليوم نجاحاً باهراً في تعطيل خطط العدوان لابل حتى تدمير أدواته من إرهابيين ومرتزقة .. وما نراه اليوم من تزامن الاعتداءات التركية – الأمريكية- الإسرائيلية يعكس حرج تلك الدول وانحشارها في الزاوية أمام تصميم مثلث الصمود على إنهاء الإرهاب في سورية.‏

الدولة السورية وكما استطاعت أن تتجاوز المحن التي عصفت بالوطن على مر العقود تستطيع اليوم أن تصنع الانتصارات، وهي تصنعها بجيشها وقيادتها وشعبها… ومثلث العدوان الذي يبحث عن مخرج يخفف ثمن سقوطه المدوي أمام اختبارات الميدان، سيكون سقوطه مدوياً.. كما سيكون الانتصار.‏

صحيفة الثورة

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

Sama TV

 

 

مشاركة الخبر