الجيش يوجه ضربات مركزة على أوكار وخطوط إمداد لإرهابيي “جبهة النصرة”

دمرت وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في درعا خلال ضربات مركزة أوكارا وآليات لإرهابيي “جبهة النصرة” والتنظيمات التكفيرية المرتبطة بالعدو الإسرائيلي.

وأفاد مصدر عسكري في تصريح بأن وحدة من الجيش وجهت رمايات نارية بعد رصدها تحرك أفراد من التنظيمات الإرهابية التكفيرية على محور بلدة عتمان بالريف الشمالي ما أسفر عن “مقتل وإصابة العديد منهم واعطاب الية مزودة برشاش”.

وأشار المصدر إلى “تدمير عربة مدرعة بمن فيها من إرهابيي “جبهة النصرة” في عملية نوعية لوحدة من الجيش شرق استراحة القصر الأبيض” على الأطراف الشرقية لمدينة درعا.

وفي حي درعا البلد ذكر المصدر العسكري أن وحدة من الجيش نفذت عمليات دقيقة “دمرت خلالها وكرا للإرهابيين أغلبهم من “جبهة النصرة” وقضت على عدد منهم جنوب شركة الكهرباء وحي المخيم”.

في هذه الأثناء اعترفت التنظيمات الإرهابية التكفيرية عبر صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل عدد من أفرادها من بينهم عبد القادر عبد الرحمن الشريف.

الجيش يكبد إرهابيي داعش خسائر كبيرة في حي الزهور ودوار البانورما بمدينة الحسكة

في مدينة الحسكة قضت وحدات الجيش العاملة بالمدينة بالتعاون مع القوى الوطنية المؤازرة على العديد من إرهابيي تنظيم “داعش” في حي الزهور ودوار البانورما على الأطراف الجنوبية للمدينة.

وذكرت مصادر ميدانية في تصريح أن وحدة من الجيش أحكمت سيطرتها على الجزء الشمالي الغربي من حي الزهور وتواصل عملياتها العسكرية ضد بؤر إرهابيي “داعش” المتبقية في الحي.

ولفتت المصادر إلى مقتل العديد من الإرهابيين وفرار أعداد كبيرة منهم إلى بعض كتل الأبنية الموجودة على أطراف الحي.

وأشارت المصادر إلى أن وحدات الجيش أحرزت تقدما على المحور الواقع شرق الطريق الواصل بين دواري الباسل والبانوراما حيث أحكمت سيطرتها النارية على عدد من كتل الأبنية وشلت حركة إرهابيي “داعش” ضمن كتل أبنية مديرية النقل والمعهد الصناعي والثانوية الصناعية.

إلى ذلك أشارت المصادر إلى وقوع اشتباكات عنيفة الليلة الماضية بين القوات المرابطة على أطراف دوار البانوراما وإرهابيي “داعش” سقط خلالها عشرات الإرهابيين بين قتيل ومصاب.

وانحسر وجود إرهابيي تنظيم “داعش” في بؤر متباعدة على أطراف حي الزهور بعد أن تكبدوا خسائر كبيرة في عمليات الجيش بالتعاون مع القوى الوطنية المؤازرة والتى أفضت في الأيام القليلة الماضية إلى السيطرة على أحياء غويران والنشوة الشرقية والليلية والمدينة الرياضية ودار الثقافة ومشفى الأطفال وكلية الآداب وفيلات النشوة والسكن الشبابي.

وحدات من الجيش توقع قتلى بين الإرهابيين في ريف القنيطرة وتدمر خطوط إمدادهم مع كيان الاحتلال الإسرائيلي

إلى ذلك قال مصدر عسكري إن وحدات من الجيش والقوات المسلحة نفذت الليلة الماضية سلسلة عمليات نوعية ضد أوكار التنظيمات الإرهابية التكفيرية وخطوط إمدادها مع كيان الاحتلال الإسرائيلي في ريف القنيطرة.

وأكد المصدر في تصريح “مقتل وإصابة إرهابيين ينضوي أغلبهم في تنظيم “جبهة النصرة” وتدمير ما بحوزتهم من أسلحة وذخيرة خلال عملية لوحدة من الجيش ضد تحركاتهم وتجمعاتهم في قرية طرنجة” بالريف الشمالي.

وتأتي هذه العملية بعد يوم من احباط محاولة تسلل مجموعة إرهابية من أحراج قرية جباتا الخشب باتجاه تل القبع وايقاع جميع أفرادها قتلى.

وفي الجهة الشرقية من ريف القنيطرة حيث تنتشر تنظيمات تكفيرية من بينها ما يسمى “أحرار الشام” و”ألوية الفرقان” المنضوية تحت زعامة “جبهة النصرة” ذكر المصدر العسكري ان وحدة من الجيش “دمرت بؤرا إرهابية في بلدة مسحرة” على الحدود الإدارية مع محافظة درعا شمال تل الحارة.

وتضم بلدة مسحرة لقى أثرية ومقابر تعود إلى العصور الرومانية والبيزنطية وتتعرض حاليا لتخريب ممنهج من قبل التنظيمات الإرهابية وتعرضت للتخريب والتدمير من قبل الاحتلال الإسرائيلي عام 1967 حيث اقتلعوا من مبانيها العديد من الحجارة الأثرية المنحوتة وسرقوها.

مشاركة الخبر