الحكومة السعودية خطيرة و متهورة!

الحكومة السعودية خطيرة و متهورة!

 

صحيفة (الأمريكي المحافظ)

الكاتب: (دانييل لاريسون)

ترجمة: سعاد خير الله

التدقيق الللغوي: سالم الشيخ بكري

 

بعد أن أعدمت الحكومة السعودية الشيخ "الشيعي" و أربعين آخرين، و على خلفية الدمار الذي ألحقه محتجون بالسفارة السعودية بطهران، قررت الحكومة السعودية قطع علاقاتها مع طهران:

بعد عمليات التخريب التي طالت السفارة السعودية في طهران على خلفية إعدام المملكة للشيخ "الشيعي"، قطعت السعودية علاقاتها الدبلوماسية مع إيران .

مرات قليلة تلك التي وبخت فيها الولايات المتحدة السعودية لتنفيذها سلسلة إعدامات كان آخرها إعدام الشيخ المعارض الأبرز للحكومة السعودية، بيد أن التقارير تظهر أن الحكومة السعودية غير آبهة أصلا إن كانت تصرفاتها تغضب واشنطن أم لا ، و إنه ليس بالأمر المفاجئ، إلا أنه يظهر عدم جدوى محاولات الإدارة الأمريكية لاستجداء و طمئنة السعودية على مدى تسعة أشهر من حرب المملكة على اليمن .

أمضت الولايات المتحدة غالبية السنة الماضية (2015)، و هي تحاول استرضاء الحليف و الزبون السعودي فدعمت حرب السعودية الكارثية على اليمن إلى أقصى حد ، لكن ذلك لم يكن كفيلا باسترضاء أو تهدئة روع الحكومة السعودية المتهورة .

إن الحرب على اليمن و إعدام الشيخ يظهران المدى الطائفي الذي وصلت إليه السياسات السعودية، و قد أشار (مارك لاينش: بروفيسور في العلوم السياسية) كيف تتشابه الحرب على اليمن مع عملية الإعدام الأخيرة :

إعدام السعودية للشيخ النمر يعكس حرب اليمن تماما: فكلاهما جاءا نتيجة تهور و عدم تعقل، و يشترك كلاهما بالأثر السلبي الذي يجبر الجميع على دفع ثمن باهظ .

شكل التدهور المفاجئ في العلاقات بين السعودية و إيران خبرا سيئا على بعض دول المنطقة و على رأسها سورية و اليمن .

من الواضح أن التقدم الدبلوماسي بخصوص سورية يسير ببطء، لكن بصيص أمل كان ينبؤ بتطورات محتملة خلال العام الجاري، بصيص أمل يبدو أنه خفت تماما الآن .

لطالما اعتبرت السعودية (و هي مخطئة في ذلك) أنها تحارب النفوذ الإيراني في اليمن، و يرجح أن يستمر السعوديون في حملتهم الضارية و الفاشلة و سيستمرون بجعل اليمن ورقة انتقام بمؤازرة الولايات المتحدة، و سيزيدون تأجيج الكراهية الطائفية في دول المنطقة و لاسيما داخل السعودية نفسها .

يبدو أن محادثات السلام في اليمن التي تم تأجيلها إلى هذا الشهر، لن تفضي إلى وقف القتال في اليمن .

إن القيادة السعودية اليوم تثبت عدم مسؤوليتها و طيشها، و الولايات المتحدة تثبت أنها مغفلة لكونها تستمر في دعم سلوك المملكة الطائش .

 

صحيفة أمريكا كونسيرفتيف:

الأمريكي المحافظ صحيفة إلكترونية أطلقها معهد الأفكار الأمريكية عام 2002، يعد المعهد مؤسسة غير ربحية، و غير تابعة لحزب بعينه دون غيره، هدفها تعليم و توعية الأمريكيين حول مسؤولياتهم المالية و سياساتهم الخارجية فضلا عن حماية الحقوق المدنية .

يذكر أن الصحيفة تعد رد فعل على حركة المحافظين الجدد ، المروج الأول للحرب على العراق .

 

الكاتب: (دانييل لاريسون)

كاتب و محرر في صحيفة "الأمريكي المحافظ" و مجلة "الأسبوع" و في رصيده عدة كتب منها: (المشهد الأمريكي) .. و حائز على دكتوراه من جامعة شيكاغو الأمريكية .

 

رابط المقال:

http://www.theamericanconservative.com/larison/the-reckless-and-dangerous-saudi-government/

مشاركة الخبر