ثرثرة "ترامب" حول اليمن !

تنويه : الآراء الواردة في المقالات المترجمة تعبر عن وجهة نظر كتابها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر موقع "سما" .   

                                                                الصحيفة :الأمريكي المحافظ

                                                                   الكاتب: دانييل لاريسون)

                                                                اختيار وترجمة: سعاد خير الله

                                                              التدقيق اللغوي: سالم الشيخ بكري

 

قبل أن تبدأ "سارة بايلن" بمديحه ، كان "ترامب" يقف على المسرح يثرثر بشأن اليمن و إيران:

سوف يصلون إلى اليمن ، بالنظر إلى خريطة اليمن .. انظروا سيصلون إلى سورية أيضا .. سيصلون سورية واليمن إلا في حال تدخّلي في الأمر .. لكن لنقل إنني لن أتدخل .. فالأمر سيصبح كالتالي .. سيحتلون سورية و اليمن .. ليس لأنهم يريدون احتلال اليمن بل بالنظر إلى الحدود اليمنية مع السعودية يمكنكم إدارك أن رغبتهم الحقيقية تكمن في احتلال المملكة السعودية .. و بالمحصلة على ماذا سيحصلون ؟

سيحصلون على العراق و بلدهم إيران و سورية و اليمن .. سيحصلون على كل شيء !

 

إن كلام "ترامب" غير منطقي البتة ، بل يظهر عدم فطنة بالسياسة الخارجية .. ليس لدى إيران رغبة بدخول اليمن .. إنها نسخة ساذجة من البروباغندا السعودية التي تعمل على تضخيم أمر النفوذ الإيراني في اليمن لتبرير سياستها التدخلية خلال العام الأخير .. و بعيدا عن نيتها "بدخول اليمن" .. لطالما حذرت إيران الحوثيين من السيطرة على العاصمة اليمنية عام 2014 ، بيد أن الحوثيين لم يعيروا التحذيرات الإيرانية أدنى اهتمام و استمروا في خططهم .. هذا كفيل بأن يظهر مدى محدودية النفوذ الإيراني في اليمن ..

يرى الكثير من داعمي "ترامب" حكمة في العديد من مواقفه فيما يخص السياسة الخارجية .. بيد أن مواقفا كهذه تظهر جهلا و غباء كبيرين لدى "ترامب".

و بقدر سذاجة تصريحات كهذه، بقدر ما تظهر تطابقها مع خطاب صقور الحرب مع إيران الذين لا يفتؤون يرددون أن "إيران في طريقها إلينا" .. هذا غير صحيح ، بل و يتنافى مع حقيقة أن النفوذ الإيراني شهد تراجعا ملحوظا في المنطقة خلال الأعوام الماضية ، لكن رواية كهذه من شأنها أن تبرر الانتقادات التي طالت الاتفاق النووي مع إيران بحجة أن الأخيرة تسعى للهيمنة على المنطقة .

لطالما كان انتقاد الاتفاق النووي هواية محببة لـ "ترامب" فها هو ذا مقتنع بالادعاءات الكاذبة التي تفيد بأن هدف إيران هو السيطرة على المنطقة .. و بالتالي فهو يساهم في نشر الأكاذيب حول الحرب في اليمن التي لا تحظى أساسا بأية تغطية إعلامية تذكر ..

إن تصريحات كهذه لا تظهر عدم دراية "ترامب" بالسياسة الخارجية وحسب .. بل و تساعد إدارة "أوباما" على تجنب الانتقادات التي تطالها على خلفية تمكينها للسعوديين في حربهم على اليمن ..

تبني "ترامب" لحملة تشويه السمعة التي تقوم بها السعودية حول حربها في اليمن ، يساعد أوباما على التملص من المسؤولية لما يعتبر أكثر أخطاء سياسته الخارجية فداحة خلال سنوات رئاسته .

 

لمحة عن الصحيفة :

الأمريكي المحافظ: صحيفة إلكترونية أطلقها معهد الأفكار الأمريكية عام 2002، يعد المعهد مؤسسة غير ربحية، و غير تابعة لحزب بعينه دون غيره، هدفها تعليم و توعية الأمريكيين حول مسؤولياتهم المالية و سياساتهم الخارجية فضلا عن حماية الحقوق المدنية .

يذكر أن الصحيفة تعد رد فعل على حركة المحافظين الجدد ، المروج الأول للحرب على العراق .

الكاتب: (دانييل لاريسون)

كاتب و محرر في صحيفة "الأمريكي المحافظ" و مجلة "الأسبوع" و في رصيده عدة كتب منها: (المشهد الأمريكي) .. و حائز على دكتوراه من جامعة شيكاغو الأمريكية .

رابط المقال:

http://www.theamericanconservative.com/larison/trumps-yemen-babble

مشاركة الخبر